"العليا" الأميركية ترد دعوى تعويضات بمليار دولار ضد السلطة الفلسطينية

2018-10-18


القدس - "الأيام": ردت المحكمة العليا الأميركية دعوى مرفوعة منذ سنوات في المحاكم الأميركية ضد السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقالت المحكمة على موقعها الالكتروني إنها رفضت الدعوة المقدمة من عائلتي ليفنات وسافرا ضد السلطة الفلسطينية.

وتقول لفنات وسافرا في دعواهما إنه في العام 2011 أطلق مسلحون فلسطينيون النار على مصلين في قبر يوسف في نابلس ما أدى إلى مقتل بن يوسيف ليفنات وإصابة مواطنين أميركيين هما يتسحاق سافرا وناتان سافرا، معتبرتين أن السلطة الفلسطينية مسؤولة عن النتائج.

وطالبت العائلتان في دعواهما بالحصول على تعويضات بقيمة مليار دولار تدفعها السلطة الفلسطينية.

ومثل السلطة الفلسطينية في هذه القضية المحامي غسان بالول.

وهذه هي القضية الثانية التي تكسبها السلطة الفلسطينية في المحاكم الأميركية هذا العام.
فقد سبق لوزير المالية والتخطيط شكري بشارة أن أعلن في شهر نيسان الماضي عن صدور قرار بالإجماع من محكمة العدل العليا الأميركية برفض التماس المدعين ضد السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية في القضية المعروفة بـ (سوكولوف).

وقال الوزير بشارة آنذاك: "تم الحصول على موقف مؤيد للسلطة من قبل محكمة العدل العليا بالإجماع بعد خوض معركة قانونية وسلسلة من الاستئنافات دامت على مدار 3 سنوات الماضية" وأضاف: "السلطة خسرت القضية في المحكمة البدائية في بادئ الأمر، من ثم نجحنا في ردها لمحكمة الاستئناف، واستمرت مساعي وجهود المدعين ضد السلطة إلى أن وصلوا لأعلى محفل قضائي وهي محكمة العدل العليا الأميركية".

واعتبر آنذاك أن "هذا النصر يعتبر أمراً بالغ الأهمية ويشكل هزيمة مدوية بوجه المدعين ضد السلطة في ظل العلاقة المتدهورة مع الولايات المتحدة حكومةً وكونغرس من جهة، والجهود التي تبذلها مجموعة الضغط وأصدقاء إسرائيل من جهة أخرى، بالإضافة إلى أنّه يضع معياراً جديداً بموجبه تعتبر السلطة غير خاضعة للمقاضاة في محاكم الولايات المتحدة، ويعود ذلك لضعف الصلة القانونية والذي تم إثباته".

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: