نحث الخطى

الاعتراف سيد الادلة

محمود السقا

2018-10-13

في المنطوق القانوني هناك عبارة تقول: "الاعتراف سيد الادلة"، وفي تقديري ان هذا ما فعله اللاعب البرتغالي الدولي، ولاعب يوفنتوس الايطالي "كريستيانو رونالدو"، عندما وافق على تسوية الوضع بينه وبين "كاثرين مايورغا"، من خلال دفع 375 الف دولار مقابل اقفال ملف الاغتصاب، والحيلولة دون ان يبقى عالقاً في اورقة المحاكم الاميركية.
حدث ذلك العام 2009، وقد اشترى رونالدو صمت "كاثرين مايورغا"، بدولاراته، ظناً منه ان بمقدوره ان يفعل ما يشاء طالما ان الاموال الطائلة تجري بين يدية بكل سهولة ويسر.
تقديري ان عودة ملف الاغتصاب من جديد الى الواجهة، هو عبارة عن كلمة حق يُراد بها باطل، فظاهر الموضوع النيّل من لاعب كرة مشهور، بلغ من العمر اربعة وثلاثين عاماً، وما زال في قمة حضوره وعنفوانه بدليل انه سجل في "الكالتشيو" الايطالي اربعة اهداف، رغم انه صام عن التسجيل في مستهل الدوري، أما باطن الموضوع فهو مادي بحت، فإذا ما قُدر لضحية رونالدو وان كسبت القضية، فإنها سوف تجني من ورائها عشرات ملايين، وهذا هو المطلوب، ولذلك، فإنها سارعت الى تسريب اوراق وملفات القضية، لا سيما التي تم التوافق بشأنها بينها وبين رونالدو، لمجلة "دير شبيغل" الالمانية، ولم تتردد في نشرها بالأدلة والأسانيد والصور.
ما نشرته "دير شبيغل" هو عبارة عن اعتراف صريح، ولا لبس فيه، أن رونالدو اغتصب عارضة الأزياء الاميركية، بدليل ان الحوار، الذي دار بينها وبينه في أحد فنادق "لاس فيغاس"، طبقاً لما نشرته المجلة الألمانية، يشير الى انها ردت على رونالدو قائلة: إنها ليست من الفتيات، التي يعتقد انهن في المتناول، لا..لا، لست من هذا النوع، وهذا ما أقر واعترف به رونالدو نفسه في حينه، ما يعني انه ضالع في قضية الاغتصاب.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: