ضمن فعاليات "قلنديا الدولي"

المتحف الفلسطيني يطلق كتاب "غزْل العروق عين جديدة على التطريز الفلسطيني"

2018-10-06


رام الله - "الأيام": أطلق المتحف الفلسطيني، وضمن فعاليات "قلنديا الدولي"، أمس، كتاب "غزْل العروق: عين جديدة على التطريز الفلسطيني".

وأوضح القائمون على الكتاب أنه يأتي تتويجاً للجهد البحثي الذي رافق المعرض واستمر لمدة أربع سنوات، ليشمل، إضافة إلى المادة البحثية، مساهمات كتابية ومحتوى بصرياً غنياً من الصور الفنية والأرشيفية.

وأشاروا إلى أن الكتاب من إعداد قيّمة المعرض ريتشل ديدمان وتحرير شروق حرب، ويحتوي على مساهمات كتابية من كل من: كريستين خوري، د. تينا شيرول، كريستين شايد، تانيا تماري ناصر، كيارا دي سيساري، ومقدمة بقلم رئيسة مجلس الإدارة زينة جردانه.

ولفتوا إلى أنه يكشف أسئلةً جديدة حول أحد عناصر تاريخ فلسطين المادي، التطريز، الذي يشيع اعتباره حرفة ورمزًا للوطنية الفلسطينية، ويتناول السياسات الكامنة وراء العمل الذي يجعل من التطريز في يومنا هذا سلعة استهلاكيّة. ويناقش دور حركات التحرير الوطني الفلسطيني في تكريس التطريز كرمز وطني، وذلك من خلال النظر في تاريخ الفن الفلسطيني والمبادرات التي هدفت إلى حفظ التراث الفلسطيني، ويتخلل ذلك كشفٌ لقضايا تتعلق بالنوع الاجتماعي، والطبقات الاجتماعية، وعلاقتها مع إنتاج التطريز الكثيف والمتسارع في الحاضر.

وبينوا أن الكتاب يحوي صورًا حديثة لأثواب فلسطينية وقطعاً تاريخية كما هي معروضة في المتحف الفلسطيني، التُقطت خصيصًا لتُعرض في هذا الكتالوج.

ونوهوا بتصوير هذه الأثواب والقطع بطريقة تبين علاقتها مع الأقمشة التي صُنعت منها.
وفي محاولةٍ لتمثيل الانتشار الواسع والكثيف للتطريز الفلسطيني ماديًا، وإنتاج قراءة جديدة متداخلة وجمالية لهذه القطع.

من جانبها قالت رئيسة مجلس إدارة المتحف زينة جردانة: "نعتبر هذا الكتاب مرجعًا بحثيًا مهمًا، سيغني الحديث عن التطريز. فقد حرصنا خلال العمل على إثارة الكثير من النقاشات الموضوعية والمسؤولة، لنقدم للقارئ مرجعًا محكّمًا وموثوقًا".

من ناحيتها قالت قيّمة المعرض، ريتشل ديدمان: "حين عملنا على المعرض والكتاب كنا مدفوعين بقناعة أننا ننقل الحوار حول التراث الفلسطيني المتمثل بالتطريز والقماش نحو أبعادٍ جديدة، تستعيد الحق في امتلاك السرديات المفقودة والضائعة فيما يتعلق بالتاريخ الفوتوغرافي والأنثروبولوجيا، والأهم من ذلك كله كيف تواصل المرأة الفلسطينية العادية ممارسة التطريز وما موقع عملها في هذه الحرفة بالنسبة للحركات النسوية الفلسطينية."

وخلال حفل إطلاق الكتاب، نُظم نقاشٌ حول علاقة التطريز بالتضامن، مع ريتشل ديدمان وكيارا دي سيساري، و د. عادلة العايدي-هنية.

وأشار المتحدثون إلى أنه غالباً ما يُمجّد الاحتفاء بالتراث الفلسطيني باعتباره فعل تضامن.
وطرحوا أسئلة حول أشكال التضامن التي تستهدفها وتنتجها الممارسات المتعلقة بالتراث، وكيف تتقاطع هذه الأشكال والممارسات مع إشكاليات مواضيع النوع الاجتماعي (الجندر) والعمل والطبقة التي يتناولها المعرض.

جدير بالذكر أن الكتاب يتوفر للبيع في دكان هدايا المتحف الفلسطيني، كما يستمر معرض "غزْل العروق" حتى 31 كانون الثاني 2019.

يذكر أن المتحف الفلسطيني مؤسسة ثقافية مستقلة، مكرسة لتعزيز ثقافة فلسطينية منفتحة وحيوية على المستويين المحلي والدولي، يقدم ويساهم في إنتاج روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها، ويوفر بيئة حاضنة للمشاريع الإبداعية والبرامج التعليمية والأبحاث المبتكرة، وهو أحد أهم المشاريع الثقافية المعاصرة في فلسطين، وأحد أهم مشاريع مؤسسة التعاون، وهي مؤسسة أهلية غير ربحية، تعمل في مجال التنمية وتقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في فلسطين ولبنان. وتحتفي هذه السنة بـ 35 عامًا من العطاء المتواصل والعمل الإنساني والتنموي. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: