صدمة في أوساط مزارعي الزيتون الغزيين من التدني غير المسبوق في الإنتاج والأسعار

2018-10-03

غزة -عيسى سعد الله- (الأيام الالكترونية):
يعيش مزارعو الزيتون في قطاع غزة على وقع ازمة حقيقية تتمثل في تراجع حاد وغير مسبوق في انتاج الزيتون هذا العام، بالإضافة الى تراجع الأسعار رغم تقليل وزارة الزراعة في بياناتها من حجم الازمة.
وتفاجأت الغالبية العظمى من المزارعين مع بدء موسم القطاف امس، من تدني الإنتاج بشكل لم يسبق له مثيل خلال العقود الماضية رغم رداءة موسم الإنتاج العام الماضي، ايضاً، والذي عادة ما يتبعه موسم جيد كما هو متعارف عليه في نظام تبادل الحمل للأشجار.
وطال تدني الإنتاج جميع أنواع واصناف الزيتون ولكن بشكل اعمق صنف "الصري" الذي يعتبر اجود واكثر الأصناف المزروعة في قطاع غزة.
ولاحظت "الأيام" وخلال جولة في حقول الزيتون شرق جباليا وبيت حانون تراجع اعداد العمال في القطاف واقتصار غالبية المزارعين على افراد اسرهم بسبب الانخفاض والتراجع في الإنتاج، كما هو الحال مع المزارع محمود قرقز الذي اكتفى بابنائه لقطف خمسة دونمات مزروعة بالزيتون.
ويقدر قرقز المدة التي تستغرقها قطف الثمار باقل من يومين مقارنة بأيام أطول وعمال اكثر خلال السنوات الماضية.
ولوحظ خلو الشجر من الثمر تقريباً باستثناء بعض الأشجار الأقل جودة والتي تتم زراعتها على حدود الحقل من نوع k18.
ووصف قرقز خلال حديث لـ"الأيام" الإنتاج بالشحيح جداً مقدراً نسبة التراجع في حقله بأكثر من 80 في المئة.
لم يعد مصدراً للدخل
وقال قرفز انه يعتمد على انتاج الحقل كمصدر رزق أساسي ولكنه في الموسم الحالي لن يفي بحاجة اسرته من الزيت والزيتون.
وينطبق الحال على حقل مجاور يمتلكه المواطن عاطف حميد والذي اعتمد بشكل أساسي في قطافه على افراد عائلته وبعض الأصدقاء، مبرراً ذلك بعدم جدوى دفع أموال كبدل اجرة عمال.
وقال حميد لـ"الأيام" ان عملية القطاف هذا العام لا تعدو كونها رحلة عائلية بعد ان كانت في الأعوام الماضية موسماً ورحلة تجارية بامتياز خصوصاً وان الحقل يضم اكثر من 200 شجرة كبيرة كانت تنتج خمسة أطنان من الزيتون بحد ادنى.
ويأمل حميد ان يغطي الإنتاج حاجة عائلته وابنائه ومصروف الأرض والمحصول ذاته.
وعبر حميد عن دهشته من انخفاض سعر الزيت المستخرج من الزيتون الصري باقل من 90 دينارا وكذلك الزيت المستخرج من زيتونk18 الأقل جودة باقل من 70 دينارا، هذا بالإضافة الى انخفاض سعر زيتون التخليل الى اقل من 4 شواقل للكيلو الوحد.
اما المزارع عامر نصر فاعتبر ان حديث وزارة الزراعة عن كمية الإنتاج هو مبالغ فيه ولا يعكس واقع المزارعين والمزارع، داعياً وسائل الاعلام الى تسليط الضوء على المحصول والخسائر الكبيرة التي سيتكبدها المزارعون.
وأضاف نصر لـ"الأيام" ان الوزارة تتحدث عن ان نسبة الإنتاج تصل الى 70 في المئة من انتاج العام الماضي، بينما محصوله والمحاصيل المجاورة لا تتجاوز الـ20 في المئة.
وقال نصر انه انتج في العام الماضي من مزرعته البالغة مساحتها خمسة دونمات 48 صفيحة زيت، إضافة الى كمية أخرى من زيتون التخليل ولكن في الموسم الحالي لن يتوقع اكثر من 15 صفيحة على ابعد تقدير، واصفاً الموسم بالكارثي والقاسي.
انخفاض الاسعار
ولم تتوقف معاناة المزارعين على انخفاض الإنتاج فقط بل على انخفاض الأسعار كما يقول المزارع ناصر العفي الذي أشار الى أن تراجع الانتاج خلال الموسم الحالي والماضي جعله يشكك بجدوى المحصول.
وقال العفي لـ"الأيام"، انه وبرغم من تراجع الإنتاج الا ان الأسعار لا تزال منخفضة بشكل لافت، مشيراً إلى أنه سعر صفيحة زيت "الصري" لا تتجاوز 90 دينارا اردنيا.
أما المزارع عبد الكريم حمد ويمتلك أربعة دونمات مزروعة بالزيتون شرق مدينة بيت حانون فيقدر نسبة الانخفاض في حقله مقارنة مع العام الماضي بأكثر من 70 في المئة.
ودعا حمد خلال حديث مع "الأيام" وزارة الزراعة والمختصين الزراعيين الى اطلاع المزارعين على أسباب المشكلة ومعالجتها سيما وان الإنتاج في تدهور في اخر موسمين.
من جانبه، يؤكد الخبير في زراعة الزيتون المهندس محمد أبو عودة ان الانخفاض في انتاج واثمار الزيتون هذا الموسم ليس له علاقة بظاهرة تبادل الحمل الشجري وانما للظروف المناخية التي جاءت غير مناسبة تماماً العام الماضي.
وأضاف أبو عودة في حديث لـ"الأيام" ان الحالة الجوية لعبت دوراً اساسياً ومحورياً في انخفاض الانتاج و"هذا كان متوقعا بعد تراجع ايام البرد خلال فصل الشتاء وكذلك انخفاض كمية الامطار وهبوب الرياح الموسمية في اخر فصل الشتاء وموسم الربيع الماضي".
واكد ان الانخفاض في الإنتاج كبير ويسبب قلقا كبيرا لدى المزارعين برغم من افضلية عملية "التسييل" وهي كمية الزيت المنتجة من الزيتون والتي وصلت الى 22 في المئة العام الجاري مقارنة بـ17 في المئة العام الماضي.
وقال أبو عودة ان تدني الإنتاج طال كافة أنواع المحاصيل وبشكل خاص "الصري" الاجود.
ويبلغ مساحة الأرض المزروعة بانواع الزيتون المختلفة في قطاع غزة بنحو 38 الف دونم.
وتتوقع الدوائر المختصة بوزارة الزراعة ان تبلغ كمية انتاج الزيتون لهذا الموسم بنحو 17 الف طن.

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: