نحث الخطى

سنجل ورافي عصفور

محمود السقا

2018-10-01

لم يُقدر لي متابعة لقاء القمة بكرة الطائرة، الذي جمع سنجل وجيوس، وأفضى لصالح الأول بثلاثة أشواط لشوط، ما يعني ركوب أبناء سنجل أمواج القمة باقتدار وحضور متوقعين.
سألت العديد من رموز كرة الطائرة عن أسباب فوز سنجل، رغم انه تخلف في الشوط الأول، لكنه عاد وحلق في الأشواط المتبقية، فكانت الإجابة على النحو التالي:
عودة المدرب، الأشبه بالأب الروحي لكرة الطائرة في سنجل، والمقصود، هنا، رافي عصفور، الى الإمساك بدفة التدريب، سبب رئيس ومباشر في انتصار سنجل، من خلال قوة شخصيته، وقدرته على التأثير باللاعبين باعتبارهم أبناءه، الى جانب توجيهاته وإرشاداته وملاحظاته وقدرته الفائقة على قراءة الملعب، كل ذلك وسواه ساهم في بث الحميّة والتحفيز في نفوس اللاعبين، وكان من الطبيعي عودة سنجل الى مربع النجاح.
ولا ننسى، أيضاً، أن رافي عصفور، ووفقاً لخبراء اللعبة، يصطف في مقدمة المدربين الأفضل تكتيكياً، على مستوى الوطن، وهذا ما ترسخ، بوضوح، من خلال قدرته على قلب مسار اللقاء، بفضل دوره المحوري في تجيير النتيجة لصالح فريقه، هذا جانب على ان الجانب الآخر، يتجلى بحالة التوفيق، التي لازمت خالد خليل، صانع ألعاب سنجل، فانعكس مردوده السخي، بالإيجاب، على زملائه فأبدع في إدارة دفة الكرة وتوجيهها وتدويرها بالشكل الأمثل لزملائه.
بقيت هناك ملاحظة، تجسد حالة الوفاء والانتماء، وبطلها رافي عصفور مدرب سنجل، فقد عاد من القاهرة، وهو الذي يتواجد فيها منذ أشهر لإنجاز شهادة الدكتوراه، وهذه العودة لا شك أنها حملت في ثناياها الكثير من الإشارات، وقد صبّت في مجملها بحضّ "السناجلة" على إصابة النجاح. مبروك لسنجل، و"هاردلك" لجيوس، هذا الفريق المثابر، الذي سيبقى قطباً من أقطاب كرة الطائرة في الوطن الفلسطيني.
newsaqa@hotmail.com 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: