شهيد و20 إصابة بنيران الاحتلال شرق القطاع

2018-09-24


كتب محمد الجمل:

استشهد الشاب عماد داود إشتيوي (21 عاماً)، وأصيب أكثر من 20 مواطناً بجروح متفاوتة، ومثلهم بحالات اختناق، في مواجهات عنيفة، شملت خمس مناطق شرق قطاع غزة، وبدأت خلال ساعات ليلة أمس، واستمرت حتى الساعات الأولى من فجر اليوم.

وبدأت المواجهات بتجمع مئات الشبان شرق مخيم البريج وسط القطاع، وكذلك قرب مخيمي العودة شرق محافظتي رفح وخان يونس جنوباً، ثم امتدت شمالاً مع احتشاد مئات المواطنين إلى الشرق من حي الشجاعية، تحديداً في موقع "ملكة" شرق مدينة غزة، إضافة إلى حشود مماثلة شمال القطاع.

وقال شهود عيان: إن المتظاهرين احتشدوا قبالة خط التحديد، وكان بحوزتهم أدوات ووسائل إرباك متنوعة، وفي البداية أشعلوا إطارات مطاطية، ثم أطلقوا صافرات وأصواتاً مزعجة عبر مزامير كانوا يمسكون بها.

وشرع المتظاهرون شرق مخيم البريج وشرق مدينة خان يونس، بإطلاق الألعاب النارية بصورة مكثفة تجاه مواقع الاحتلال، كما عمد آخرون لتسليط مصابيح ليزر ملونة تجاه قوات الاحتلال.

فيما اقترب متظاهرو غزة من خط التحديد، واستخدموا أدوات إرباك وإزعاج متنوعة، وقد تعرضوا لإطلاق نار من قناصة الاحتلال، ما تسبب في استشهاد شاب وإصابة عدد آخر.
وشرع متظاهرو مدينة رفح بقرع طبول، وتشغيل مكبرات صوت تبث أصوات صفارات إنذار، كما أشعلوا عشرات الإطارات المطاطية، فيما استغل عدد منهم كثافة الدخان الناتج عنها، وتقدموا ناحية السياج الفاصل، وأحدثوا ثغرات فيه.

وأطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المتظاهرين في النقاط الخمسة، ما تسبب في إصابة 20 مواطناً، إضافة للشهيد إشتيوي، وصل المستشفيات 15 منهم، فيما عولج خمسة مصابين ميدانياً، إضافة إلى أكثر من 20 إصابة بالاختناق جراء استنشاق غاز مسيل للدموع، وقد تلقوا إسعافات وعلاجات في النقاط الطبية الميدانية.

وخلال ساعات متأخرة من ليل أمس، أطلقت طائرة استطلاع إسرائيلية ثلاثة صواريخ تجاه مجموعة من الشبان ممن كانوا يطلقون بالونات حارقة شرق مدينة غزة، وقد سقطت الصواريخ على مقربة منهم، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

ومع اشتداد المواجهات، دفعت قوات الاحتلال بدبابات وآليات عسكرية مصفحة إلى مناطق المواجهات بالتزامن مع تكثيف عمليات التحليق للطائرات الحربية والاستطلاعية في الأجواء.

يذكر أنه، في نهاية الأسبوع الماضي، تم الإعلان عن وحدة "الإرباك الليلي" التي تعمل ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى، وتهدف إلى زيادة الإشغال والضغط الليلي على جنود الاحتلال، إلى جانب ما تشهده الحدود والمناطق الشرقية للقطاع خلال ساعات النهار.

وتتضمن نشاطات الوحدة إشعال الإطارات المطاطية، بالإضافة إلى توجيه الليزر وقص السلك الحدودي الذي يفصل القطاع عن أراضي 48، وإطلاق الألعاب النارية وبعض المفرقعات مرتفعة الصوت، إلى جانب تشغيل صافرات الإنذار.

البالونات تحرق 300 دونم من مستوطنات "غلاف غزة"

من جهة ثانية، قالت وسائل إعلام عبرية، أمس: إن الفلسطينيين في قطاع غزة يواصلون إطلاق البالونات الحارقة نحو مستوطنات "غلاف غزة".

وأضافت: إن نحو 7 حرائق اندلعت، أمس؛ نتيجة استمرار إطلاق البالونات الحارقة من غزة.
وأتت النيران على نحو 300 دونم من الأراضي في المستوطنات. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: