المتحدث باسم نتنياهو يطلب إجازة بعد اتهامات بالتحرش الجنسي

2018-09-14

 

رام الله - "الأيام الالكترونية": قال متحدث باسم رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إنه طلب إجازة من العمل، أمس، لتبرئة نفسه من اتهامات نفى ارتكابها.

ولم يتطرق ديفيد كيز (34 عاما) وهو المتحدث باسم نتنياهو للإعلام الدولي لتفاصيل بشأن الاتهامات لكنه أدلى بتصريحات في الأيام الماضية في وسائل إعلام إسرائيلية نفي فيها اتهامات بسوء السلوك الجنسي نشرتها بحقه امرأة من الولايات المتحدة عبر الإنترنت.

وطالب العديد من النواب الإسرائيليين بإيقافه عن العمل منذ ظهور تلك الاتهامات على تويتر.
وقال كيز في بيان "في ضوء الاتهامات الزائفة والمضللة ضدي ومن أجل عدم صرف الانتباه عن العمل المهم لرئيس الوزراء، طلبت إجازة لتطهير اسمي".

وأضاف "أنا على ثقة تامة في أن الحقيقة ستظهر".

وفي وقت سابق من يوم أول من أمس، قال موقع إخباري إسرائيلي، إن كيز يواجه اتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسي على 12 سيدة في الولايات المتحدة الأميركية.

ونشر موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري باللغة الإنكليزية، تقريرا موسعا أشار فيه إلى أن 12 سيدة، يتهمن ديفيد كيز المتحدث باسم بنيامين نتنياهو للإعلام الأجنبي، بالاعتداء عليهن أو التحرش جنسيا بهن.

ونقل الموقع عن عشر نساء قولهن إن كيز قام بممارسة "سلوك غير ملائم" معهن، لكنهن طلبن أن يُبقي الموقع على سرية هوياتهن.

وكانت مرشحة عن الحزب الديمقراطي، لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي، اتهمت كيز قبل يومين بالاعتداء عليها جنسيا في العام 2013 قبل توليه منصبه مستشارا إعلاميا لنتنياهو عام 2016.

وبحسب "هيئة البث الإسرائيلية الرسمية"، فقد قالت مرشحة الحزب الديمقراطي عن ولاية نيويورك جوليا سالازار، إن ديفيد كيز، الذي يعمل مستشارا لنتنياهو للإعلام الأجنبي، اعتدى عليها جنسيا في العام 2013.

وأكدت الصحافية في "وول ستريت جورنال" شايندي ريس، تعرضها لتجربة مشابهة من قبل كيز، وأضافت أنها هربت من منزل كيز "حيث كانت تجري معه مقابلة صحفية، مدركة أنها كانت تجري مقابلة مع معتد جنسي".

وأشار الموقع إلى أن تحقيقه في اتهامات كيز بالتحرش الجنسي بدأت العام 2016، وكان يعتمد على منشور خاص كتبته سالازار حينها في صفحتها على فيسبوك، لكن وسائل الإعلام لم تنشر الاسم احتراما لرغبة سالازار، التي حذفت المنشور لاحقا.

ولم يعقب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي على الاتهامات الحالية ضد المتحدث باسمه للإعلام الأجنبي.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: