"هآرتس" تتحدث عن سبب اهتمام إسرائيل بإنجاز اتفاق التهدئة مع حماس

2018-08-18


تل أبيب -وكالات: كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أمس، عن أسباب سعي إسرائيل للتوصل لاتفاق تهدئة في غزة مع "حماس" والفصائل الفلسطينية.

وذكرت "هآرتس" في مقال لها، أنه إذا تم التوصل إلى هدوء في القطاع، فإن هذا سيمكن الجيش الإسرائيلي من العودة إلى تركيز كل اهتمامه على الجبهة الشمالية، وبالأساس على المعركة الاستخبارية والعسكرية مع إيران.

وقالت الصحيفة: "إن محادثات مع عدد من الشخصيات الأمنية والسياسية الإسرائيلية والأميركية رفيعة المستوى، تظهر تفاهمات مشابهة جداً بخصوص الواقع الإستراتيجي، الذي نشأ بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران في أيار الماضي".

وحول تفاصيل اتفاق التهدئة المرتقب في غزة، أشارت الصحيفة إلى أن الاتفاق الجديد يتطابق مع التفاهمات التي تمت في نهاية الحرب على القطاع في 2014، لافتة إلى أن الجيش الإسرائيلي اعترف دون صعوبة بأنه بدأ في تطبيق المراحل الأولى من الاتفاق، ما يمكن أن يؤدي إلى تهدئة طويلة.

وقالت: "إن وزير الجيش أفيغدور ليبرمان كان الأمر بالنسبة إليه أكثر صعوبة"، مبينة أن ليبرمان قال في آخر تصريحاته دون أن يرف له جفن: إنه لا يوجد لإسرائيل تفاهمات مع "حماس".

وتهكمت الصحيفة على تصريحات ليبرمان، قائلة بسخرية: "كأن الوسطاء من الأمم المتحدة ومن المخابرات المصرية ينتقلون بين تل أبيب وغزة فقط، من أجل الاجتماع مع ممثلي لجان الأحياء".

ونوهت الصحيفة إلى أن الاتفاق الجديد يبقي الباب مفتوحاً أمام تسهيل المهمة أكثر مستقبلاً، إذا تم الحفاظ على وقف كامل لإطلاق النار لفترة طويلة، مشددة على أن السلوك المحسوب للمستوى السياسي والمسؤولية التي أظهرها المستوى العسكري، منعت حرباً في غزة هذا الصيف.  

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: