شهيد وإصابات جراء غارات مكثفة لطائرات الاحتلال على القطاع والمقاومة ترد

2018-08-09


كتب عيسى سعد الله:

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية مساء امس، سلسلة مكثفة من الغارات الجوية استهدفت مواقع للمقاومة في مختلف محافظات ومناطق قطاع غزة، فيما ردت المقاومة بإطلاق عشرات الصواريخ قصيرة المدى على البلدات والمواقع الإسرائيلية الواقعة في "غلاف غزة".

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة اشرف القدرة لـ"الأيام"، ان المواطن على الغندور (30 عاما) استشهد وأصيب آخرون جراء قصف طائرات الاحتلال لمناطق في شمال القطاع فجر اليوم (الخميس).

وأضاف القدرة، انه تم نقل المصابين الى المستشفى الأندونيسي في بيت لاهيا لتلقي العلاج الطبي حيث اعلن عن استشهاد الشاب الغندور، فيما بلغت مجمل الإصابات جراء القصف الإسرائيلي الموسع الذي استهدف معظم مناطق القطاع الى 8 جرحى.

فقد بدأت موجة القصف الجوي عند الساعة التاسعة مساءً بقصف مكثف لعدة مواقع للمقاومة في منطقة السودانية الواقعة غرب مدينتي جباليا وبيت لاهيا شمال القطاع، حيث تعرض موقعان للقسام ومصنع باطون غرب جباليا لقصف شديد ما أدى الى الحاق أضرار جسيمة، ثم تبعته غارات أخرى على أراض زراعية شرق مدينة جباليا وشمال بيت لاهيا.

وامتد القصف الجوي بعد دقائق ليشمل مواقع لكتائب "القسام" غرب وجنوب مدينة غزة، حيث تعرضت مواقع بدر وقريش والنادي البحري في منطقة تل الهوى والشيخ عجلين والشرطة البحرية في ميناء الصيادين لقصف شديد أدى الى إصابة ثلاثة مواطنين وتكسير نوافذ عشرات الشقق والعمارات السكنية القريبة جداً من المواقع.

وعند الساعة العاشرة وسعت طائرات الاحتلال دائرة القصف والاستهداف ليشمل أراضي زراعية شرق بلدتي القرارة وعبسان وموقعا للقسام غرب مدينة خان يونس، كما قصفت الطائرات الحربية موقعاً آخر للقسام بالقرب من بوابة صلاح الدين على الحدود المصرية الفلسطينية جنوب مدينة رفح.

وبحلول الساعة الحادية عشرة، عادت الطائرات الحربية لتقصف موقع بدر الواقع غرب حي النصر بمدينة غزة بأربعة صواريخ ضخمة ما أدى الى اهتزاز البنايات والحاق إضرار جسيمة بنوافذ تجمع أبراج المخابرات المحيطة بالموقع الذي يجاور احد اكبر فنادق قطاع غزة، ثم تبعته بقصف مواقع للمقاومة غرب مدينة دير البلح.

ومع اقتراب انتصاف الليل، شنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات مكثفة على مواقع للمقاومة في محافظة شمال غزة عرف منها موقعا الجدار والجبل التابعان للقسام والقريبان من المستشفى الأندونيسي في بيت لاهيا بالإضافة الى موقع عسقلان ونقطة رصد شرق جباليا وموقعي واد أبو رشيد ومحمود المبحوح في المحافظة الوسطى.

وأدى القصف الإسرائيلي الى إصابة أربعة مواطنين، ثلاثة منهم أصيبوا في منطقة غرب مدينة غزة ونقلوا الى مستشفى الشفاء القريب لتلقي العلاج، فيما أصيب رابع شمال مدينة دير البلح ونقل الى مستشفى شهداء الأقصى لتلقي العلاج.

وبالتزامن مع القصف الجوي الإسرائيلي، أطلقت فصائل المقاومة عشرات الصواريخ على البلدات والمواقع العسكرية المحيطة بالقطاع، وشوهدت الصواريخ وهي تنطلق في دفعات باتجاه المواقع العسكرية شمال وشرق محافظتي شمال قطاع غزة وغزة.

وشوهد سقوط بعض الصواريخ على بلدات سديروت ونتيف هعتسراه وياد مردخاي وكفار عزة وناحال عوز وجمعيها بلدات قريبة جداً من الحدود وبإمكان سكان القطاع رؤيتها بوضوح، وفشلت القبة الحديدية باعتراض هذه الصواريخ رغم إطلاقها عشرات المقذوفات التي سقطت غالبيتها في أراضي المواطنين شمال وشرق بيت لاهيا وجباليا.

وسبق الاحتلال قصفه الجوي بقصف مدفعي لنقطة رصد تابعة لكتائب عز الدين القسام شرق حي الزيتون جنوب مدينة غزة ما أدى الى تدمير النقطة دون وقوع إصابات بشرية.

وأتبعت قوات الاحتلال القصف المدفعي بإطلاق عشرات القنابل الدخانية والحرارية في المنطقة الواقعة بين موقع ناحال عوز شمال شرقي حي الشجاعية وحتى محيط منطقة جحر الديك جنوب مدينة غزة، حيث تتميز المنطقة بكثافة المواقع العسكرية الإسرائيلية.
وزعم جيش الاحتلال ان القصف جاء رداً على تعرض إحدى آلياته العسكرية لإطلاق نار بالقرب من الحدود في منطقة شمال قطاع غزة ما أدى الى إصابتها بأضرار خفيفة.

وردت فصائل المقاومة على القصف المدفعي الإسرائيلي بإطلاق صواريخ قصيرة المدى باتجاه بعض البلدات الإسرائيلية القريبة من الحدود ما أدى الى إصابة إسرائيلي وتضرر عدد من المباني في بلدة سديروت التي تبعد أربعة كيلومترات الى الشمال الشرقي من حدود القطاع.

وأعلن جيش الاحتلال أنه رصد إطلاق اكثر من 70 صاروخاً من القطاع باتجاه المستوطنات المحاذية للقطاع، مشيرا إلى أن القبة اعترضت صاروخين فقط منها.

وأفادت نجمة داوود الحمراء ان (16) إسرائيليا أصيبوا بجراح مختلفة الليلة الماضية بشظايا صواريخ المقاومة التي أطلقت من قطاع غزة باتجاه مستوطنات غلاف غزة.

وقالت وسائل إعلام عبرية، ان إسرائيلياً أصيب بجراح جراء سقوط صاروخين أُطلقا من قطاع غزة داخل مستوطنة "سديروت".

وأعلنت شرطة الاحتلال أن صاروخين أُطلقا من غزة سقطا في "سديروت" وألحقا أضرارا في عدّة منازل، وتسببا في اندلاع حريق في إحدى الشقق.

وذكرت مصادر عبرية ان عدة صواريخ سقطت في سديروت، ما أدى الى إصابة (6) إسرائيليين بجراح فيما لحقت أضرار مادية بمبنى وعدة مركبات سقطت الصواريخ قربها.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها إسرائيليون على مواقع التواصل الاجتماعي إصابة دراجة وبعض المركبات في سديروت جراء سقوط شظايا صاروخ وذلك بعد ان دوت صفارات الإنذار في معظم مناطق النقب.

فيما أوردت صحيفة "معاريف" على موقعها الإلكتروني الليلة الماضية أن وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عقد جلسة تقدير موقف في مقر وزارة الجيش "الكرياه" مع كبار المسؤولين في جيش الاحتلال ومسؤولي المؤسسة العسكرية، وفي وقت لاحق انضم للاجتماع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن الحكومة أوصت الجيش بشن غارات واسعة على قطاع غزة.

كما جدد الاحتلال تعليماته للمستوطنين في غلاف غزة بالبقاء قرب الملاجئ.
ويأتي هذا التصعيد بعد استشهاد اثنين من عناصر كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة حماس بقصف مدفعي إسرائيلي استهدف موقعا عسكريا شمال القطاع أثناء إجراء مناورة تدريبية أول من امس.

وكان جيش الاحتلال أعلن ظهر أمس، عن رفع حالة التأهب بمناطق في "غلاف غزة" خوفا من تعرض قواته لعملية رد من كتائب "القسام" على خلفية استشهاد اثنين من عناصرها.
وذكرت وسائل إعلام عبرية أن جيش الاحتلال أغلق الشارع رقم "25" المؤدي إلى كيبوتس "ناحال عوز" شرق مدينة غزة خشية وقوع هجوم في المكان، وطلب من المستوطنين سلك طرق بديلة. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: