افتتاح فعاليات أسبوع التدريب والتشغيل في جنين

2018-07-02

جنين -محمد بلاص- (الأيام الالكترونية):

احتفل في مدينة جنين، أمس، بافتتاح فعاليات أسبوع التدريب والتشغيل بالتعاون بين المحافظة والمجلس المحلي للتشغيل، وبالشراكة مع وزارتي التربية والتعليم العالي والعمل والقطاع الخاص، وبمبادرة من مدرسة جنين الثانوية الصناعية، وبدعم من مشروع الاتحاد الأوروبي من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي "GIZ".
وجرى الاحتفال في قاعة "الأمير" بحضور طالب عبد الهادي، ممثلا عن المحافظ اللواء إبراهيم رمضان، ومدير دائرة المدارس المهنية في وزارة التربية والتعليم العالي أسامة اشتية، ومدير عام التشغيل رامي مهداوي، ومديرة المشاريع في الـ "GIZ" شروق شعبلو، ومدير مدرسة جنين الثانوية الصناعية المهندس واثق حثناوي، ومدراء وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية والطلبة المتدربين.
وقال عبد الهادي، "نحتفل اليوم بحاضنة وطنية مهمة لعرض المهارات والمكتسبات المهنية والتقنية الفنية والعملية والمعارف التطبيقية المتخصصة لمنارات شابة أمام شركاتنا المنتجة التي نفخر بها، بل بارقة أمل لشبابنا للبقاء على أرضه والعيش بكرامة، بالحصول على فرص العمل".
وأضاف، "إن هذا يتطلب منا العمل على رفع وعي نظرة مجتمعنا بأهمية التدريب المهني والتعليم التقني، وحث وتوجيه أبنائنا على الالتحاق بمؤسسات التدريب المهني والتعليم التقني لاعتباره رافدا أساسيا في جهود الدول لزيادة معدلات التنمية وتخفيض مستوى البطالة وتوفير الحياة الكريمة لشعوبها، علاوة لما لمخرجاته من أهمية كبيرة في دفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال رفد الشركات الإنتاجية الكبرى بمختلف الاختصاصات الفنية والتقنية ذات الكفاءات والمهارات المميزة".
وتحدث في حفل إطلاق الفعاليات، اشتية، ومهداوي، وشعبلو، وحثناوي، والذين أكدوا أهمية تعزيز الشراكة بين مؤسسات التدريب المهني والتقني في سوق العمل، وتدريب الخريجين على عدد من المهارات المهنية التقنية من أجل تسهيل انتقالهم إلى سوق العمل وتلبية احتياجات التشغيل، وإتاحة الفرصة أمام الخريجين لتقديم أنفسهم وعرض مهاراتهم وكفاءاتهم أمام أصحاب الشركات في خطوة تفتح المجال لخلق فرص عمل جديدة لتوظيف الخريجين وتشغيلهم.
وأدار الحفل، الخبير في مجال تعليم والتدريب المهني والتقني، محمود نجوم، ومديرة مركز تدريب مهني جنين، سندس أبو بكر، وليلاس بدرانة، من غرفة تجارة وصناعة جنين، وتخلله تقديم عرض مسرحي لفرقة طائر الشمس قدمها الفنان جاسم عابد.
وقال حثناوي، إن هذه الفعاليات جاءت بمبادرة من مدرسة جنين الثانوية الصناعية من خلال مجلس التشغيل الأعلى في محافظة جنين، وتم استهداف قطاعات الميكانيك والكهرباء وقطاع الإلكترونيات والاتصالات والحاسوب والإدارة والسكرتارية وقطاع البناء والإنشاءات والتجميل وتصميم الأزياء.
وأجمع المتحدثون، على أن مجالس التشغيل المحلية في مختلف المحافظات الفلسطينية، شكلت أداة مهمة للتغيير والتعريف بأهمية التدريب المهني في إيجاد مهن وفرص جديدة للشباب الفلسطيني في ظل ارتفاع نسب البطالة في المجتمع خصوصا بين أوساط الخريجين من الجامعات والمعاهد والكليات التي تدرس في غالبيتها مواد متشابهة، ما أسهم في إيجاد جيش من المتعطلين عن العمل.
وشددوا على ضرورة صياغة خطة عمل تسهم في تعزيز مفاهيم التدريب المهني بعيدا عن النظرة السلبية السابقة التي كانت سائدة في المجتمع، حول اعتبار أن من يلتحق بمراكز التدريب المهني هم أصحاب العلامات السيئة في الثانوية العامة، أو أولئك الذين لم يكملوا الدراسة وصولا إلى "التوجيهي".
وركزوا على أهمية مجالس التشغيل والتدريب المهني في تعزيز برامج التدريب المهني الحديثة ما يسهم في حل إشكاليات البطالة من خلال برامج تحتاجها سوق العمل الفلسطينية.
ودعوا إلى تنفيذ رؤى واحتياجات المحافظات ضمن فكرة من القاعدة للأعلى إلى جانب اعتماد آراء المجالس لتعزيز الفرص الاقتصادية لكل محافظة.
ورأوا أن هناك ضرورة ملحة تحتم رفع ملف التدريب المهني خصوصا على أبواب إعلان نتائج الثانوية العامة "الإنجاز" لهذا العام، حيث يسعى الطلبة الخريجون إلى اختيار مهنهم في هذا الوقت وبالتالي لا بد من الترويج والتعميم لبرامج التدريب المهني الحديثة التي تسهم في تطوير المجتمع وتوسيع رقعة الأعمال، مشددين على أهمية مراعاة الطلبة والأهالي لهذه القضية إلى جانب قضية إيجاد فرص العمل لما بعد التخرج.
ودعا المتحدثون، إلى بلورة أفكار إبداعية من أجل الخروج من الواقع، واعتبار التدريب المهني بمثابة فكرة خلاقة ومتميزة وحاجة ملحة، داعين إلى العمل في الأرياف والمخيمات للتخفيف من نسب البطالة المرتفعة، بجهود ورؤى وخطط جماعية.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: