افتتاح أول المعارض الاستعادية للفنان القدير سمير سلامة

2018-06-27

 

كتب يوسف الشايب:

افتتح مساء اليوم، في جاليري "ون" بمدينة رام الله، المعرض الاستعادي للفنان التشكيلي القدير سمير سلامة، برعاية ومشاركة وزير الثقافة د.إيهاب بسيسو، ونخبة من الفنانين والساسة والمهتمين، كأول معرض ضمن سلسلة معارض للفنان نفسه، في مدن البيرة وبيت لحم والقدس، وهي تعكس مشوار سلامة في درعا، وبيروت، وباريس، وعدد آخر من المنافي، وهي المعارض التي تنتظم بدعم من وزارة الثقافة والمتحف الفلسطيني، وبجهود عدد من القائمين على الجاليريات، والفنانين، بإشراف الفنان خالد حوراني.

وقال وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو: افتتاح هذا المعرض للفنان سمير سلامة يحمل دلالة رسالة بالغة الأهمية على صعيد الوفاء والتقدير لأحد فناني فلسطين الكبار، لافتاً إلى أن "وجودنا هنا اليوم في افتتاح هذا المعرض الاستعادي للفنان سمير سلامة يمثل الدور الحقيقي لوزارة الثقافة"، مؤكداً في كلمته بافتتاح المعرض "هذه من اللحظات التي أفخر بها خلال عملي في وزارة الثقافة، التي تشاركت مع مؤسسات ثقافية وفنانين فلسطينيين، ومع مؤسسات فنية لتقدير أحد قامات ومؤسسي الفن الفلسطيني المعاصر".

ولفت بسيسو إلى أن سلامة، وعلى مدار مسيرته الإبداعية، قدم العديد من الأعمال الفنية المميزة، التي وثقت فلسطين، وباتت وثيقة تعكس الحالة الإبداعية الفلسطينية، وشكلت مصدر إلهام للفن الفلسطيني.

ووجه وزير الثقافة حديثه للفنان سلامة بالقول: كل التقدير والشكر لك سمير سلامة على كل ما بذلته من جهد وقدمته من أعمال فنية، ولكونك شكلت باقتدار أحد أعمدة الفن الفلسطيني على المستوى العالمي، كما وجه الشكر للفنان خالد حوراني، ولكل من ساهم في تنظيم سلسلة المعارض الاستعادية لأعمال الفنان سمير سلامة، وهذا شيء قليل نقدمه له مقابل إبداعاته ومسيرته الفنية المتميزة.

وقال الفنان سمير سلامة: ردت لي الحياة حين وجدت نفسي في فلسطين .. أيها الموت هزمتك الفنون كلها .. لم أخضع لمرض السرطان ولم أعطه أي اهتمام، ورفضته باستمرار، لكن القدر أقوى منّا جميعاً، وبالنسبة لي فإني وجودي سيتواصل عبر أعمالي، وهذا ما يهمني .. علينا أن نفتخر، رغم كل آلامنا كشعب بأننا فلسطينيون.

وأضاف: مستعد لتقديم أي شيء مقابل محبة فلسطين لي، ودون منة على أحد، فكل ما قدمته في حياتي على مستوى العمل السياسي، وإنتاجات "الأفيش" في بيروت، وكل أعمالي جزء يسير أقدمع تعبيراً عن حبي لفلسطين .. لم يكن يهمني أن أكون فناناً بارزاً، أو "كبيراً كما يقولون"، وكل ما قدمته واجب ليس أكثر، ومحاولة للتعبير عن حب فلسطين وعن نفسي أيضاً من خلال أعمالي.

ووصف الفنان خالد حوراني المعرض بـ"معرض الوفاء" لفنان بقامة سمير سلامة، في أربع قاعات عرض، لافتاً، وهو قيّم المعرض، إلى أن سلامة الذي يعاني من توعك صحياً كان بادياً عليه في افتتاح المعرض جلوساً وبالاستعانة بجهاز تنفس، وقع على عدد من لوحاته وهو على سرير الشفاء، وأن الغالبية العظمى للأعمال التي تشارك في سلسلة المعارض الاستعادية تعرض في فلسطين للمرة الأولى. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: