٣٥٠ ألفاً أحيوا ليلة القدر في المسجد الأقصى

2018-06-12

القدس - عبد الرؤوف أرناؤوط. غيبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سكان قطاع غزة عن المسجد الأقصى ولكن غزة كانت حاضرة بقوة في ابتهالات ٣٥٠ ألفا احيوا ليلة القدر في المسجد مساء امس.
وهذا هو اكبر عدد من المصلين يتواجد في المسجد الأقصى في وقت واحد منذ بدء شهر رمضان المبارك.
وشهدت حارات وأزقة البلدة القديمة سيولا بشرية في طريقها الى المسجد الأقصى.
وحولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي القدس الى ثكنة عسكرية حيث انتشر آلاف عناصر الشرطة على مداخل البلدة القديمة وفي أزقتها وعند بوابات المسجد الأقصى.
وقال الشيخ عزام الخطيب، مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، لـ"الأيام" إن اكثر من ٣٥٠ ألفا احيوا ليلة القدر في المسجد الأقصى.
وأشار الخطيب الى ان دائرة الأوقاف استكملت منذ صباح امس، جميع الترتيبات لاستقبال المصلين بما في ذلك فرق النظام والفرق الطبية والبرامج الدينية.
وذكر الخطيب انه تم تقديم ما يزيد على ١٠٠ ألف وجبة إفطار للمصلين القادمين من خارج المدينة.
ومن بين المؤسسات التي قدمت وجبات الإفطار دائرة الأوقاف والتكية والحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني.
وكان المواطنون بدؤوا الزحف الى المسجد الأقصى منذ صباح امس، حيث بلغ التواجد ذروته في صلاة التراويح التي أديت كما في كل ليلة ٢٠ ركعة.
ورحب الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى، بالمصلين الذين زحفوا الى المسجد من كل أنحاء الأراضي الفلسطينية للصلاة والاعتكاف والرباط في المسجد الأقصى.
وانتشرت فرق النظام المكونة من حراس وسدنة المسجد وفرق الكشافة والمتطوعين في ساحات المسجد لمساعدة المصلين وإرشادهم إلى أماكن الصلاة.
وقدمت طواقم الإسعاف المساعدة الطبية للمصلين الذين أصيبوا بوعكات صحية. كما شهدت أسواق المدينة حركة تجارية نشطة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: