الرواية أولاً .. وإقبال على كتب الأطفال والدراسات الإسرائيلية المترجمة

ديستوفيسكي وإبراهيم نصر الله وحسن البطل .. الأكثر مبيعاً في معرض الكتاب

2018-05-29

كتب يوسف الشايب:


تصدرن الروايات العربية والعالمية قائمة المبيعات في معرض فلسطين الدولي الحادي عشر للكتاب، وفق ما أفاد غالبية أصحاب دور النشر لـ"أيام الثقافة"، وكانت هناك علامات بارزة بعضها حديث كرواية "حرب الكلب الثانية" للروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله، والفائزة حديثاً بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، وإن كان نصر الله المدعو إلى المعرض كضيف شرف، منع من المشاركة بسبب سياسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي في استصدار التصاريح.
وكذلك كانت المبيعات كبيرة لراوية "مي: ليالي إيزيس كوبيا" للروائي واسيني الأعرج، الذي تحدث في ندوة بالمعرض عنها، ووقع النسخة الخاصة بفلسطين منها، والصادرة عن دار الأهلية للنشر والتوزيع في جناح الدار، والأمر ذاته بالنسبة لرواية "حكاية تالا" للروائي الفلسطيني الكندي شاكر خزعل، وصدرت في طبعة خاصة عن الدار ذاتها بالإنكليزية بعنوان (Tale of Tala)، ووقعها على مدخل معرض الكتاب.
وفي إطار الروايات العربية، حققت رواية "مصائر" للروائي الفلسطيني ربعي المدهون مبيعات جيدة، هي التي فازت بـ"البوكر" العربية قبل عامين، وكذلك كتاب المدهون الجديد "سوبر نميمة"، والأمر ذاته ينطبق على رواية "مي ملح" للروائي الفلسطيني أنور حامد وأطلقها ووقعها في المعرض، وروايته السابقة، وجميعها صادرة عن المؤسسة العربية للنشر ومكتبة كل شيء في حيفا.
وبمجرد وصولها إلى معرض الكتاب، نفدت السيرة الذاتية الإبداعية للروائية الفلسطينية سحر خليفة، الصادرة حديثاً عن دار الآداب في بيروت، تحت عنوان "روايتي لروايتي" (سيرة ذاتية أدبية)، كما بيعت العديد من الروايات العربية والفلسطينية بنسب جيدة، وفقاً لأصحاب دور النشر، كرواية "جليتر" جديد الروائية الفلسطينية مايا أبو الحيات عن منشورات المتوسط في إيطاليا، وكذلك رواية "الجرمق" الفائزة بجائزة الكتاب الأول عن ملتقى فلسطين الثقافي للروائي مهند الأخرس، والصادرة عن دار الشروق للنشر والتوزيع حيث أطلقها ووقعها، ورواية "راكب الريح" للروائي يحيى يخلف، والفائزة بجائزة كتارا للرواية العربية قبل عامين، وبطبيعة الحال رواية "وارث الشواهد" للروائي وليد الشرفا، والتي نافست على "البوكر" العربية لهذا العام بوصولها إلى القائمة القصيرة، والصادرة عن "الأهلية".
وفي إطار الروايات العربية برزت أيضاً على مستوى المبيعات رواية "حيث يسكن الجنرال" الإصدار الأحدث للروائي الأردني زياد محافظة الصادرة عن دار فضاءات للنشر والتوزيع، ورواية "ضحى" للروائي الفلسطيني حسين ياسين عن ذات الدار.
عربياً، وعلى ما يبدو، تصدر المشهد الروائي عبد الرحمن منيف في رواياته المتعددة وخاصة السلاسل، كما رواية "حمام الدار" جديد الروائي الكويتي سعود السنعوسي، وروايات صاحب "نوبل للآداب" الروائي المصري العالمي نجيب محفوظ، كما شهد المعرض إقبالاً على روايات المصرية رضوى عاشور، وخاصة "الطنطورية"، في حين رافقت الخيبة العديد من عشاق الروائي السوداني الطيب صالح لتعذر العثور على رواياته في أي من أجنحة دور النشر المشاركة، على حد تعبير العديد منهم، كما لم تغب التركية أليف شافاق، وخاصة في روايتها "قواعد العشق الأربعون".
ومع تصدر ديستوفيسكي لمبيعات الروايات العالمية المترجمة، ويليه كافكا، كان هناك إقبال على الروايات الأوروبية والأميركية الحديثة المترجمة في العام 2018، عن منشورات المتوسط كالرواية الإيطالية "لا تقولي إنك خائفة" لجوزيه كاتوتسيلا، و"واحد، ولا أحد، ومائة ألف" للروائي الإيطالي لويجي بيراندللو، و"الفهد" لمواطنه جوزيه تومازي دي لامبيدوزا، ورواية "سيمفونية الموتى" للإيراني عباس معروفي، و"الندبة" للروائي الأميركي بروس باوري، وروايات الأميركي بول أوستر، والإسباني خوان خوسيه مياس، وغيرها.
وبعيداً عن الروايات، كان ثمة إقبال على كتاب "هبّة البراق 1929" (سنة الضياع بين اليهود والعرب) للكاتب الإسرائيلي هليل كوهين، و"اختراع الشعب اليهودي" لشلومو ساند الصادرين عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية (مدار)، ورباعية الكاتب حسن البطل شخصية العام الثقافية 2018، الصادرة عن "الرقمية" للنشر بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية، وكذلك سلسلة الدلعونا والدبكة الفلسطينية للباحث حسين العطاري عن ذات الدار، وأطلس التراث الشعبي الفلسطيني الصادر عن مؤسسة الديار في بيت لحم، وكتاب "نار وغضب" للرئيس الأميركي دونالد ترامب بترجمته العربية، إضافة إلى كتب الأطفال باللغتين العربية الإنكليزية.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: