نحث الخطى

مقترح على طاولة الرئيس

محمود السقا

2018-05-21

سيبقى أبناء فلسطين أوفياء لكل مَنْ ناصرهم وأيدهم وآزرهم وعاضدهم، واصطف الى جوارهم، وهم يُكابدون ظلم وعسف وعَنَت وإجرام الاحتلال الإسرائيلي، الذي تتواصل فصوله، منذ ان جثم على صدور الفلسطينيين.
أبناء الوطن الفلسطيني لن ينسوا مواقف الشرفاء، على امتداد هذا العالم، لا سيما الداعمة والمؤيدة والمستنكرة لممارسات وإجراءات الاحتلال، الهادفة الى كسر شوكة الفلسطينيين.
الأميركية "راشيل كوري"، أبرز وأعظم شرفاء العالم، لم تحتمل ظلم الاحتلال الإسرائيلي فسارعت بالمجيء الى فلسطين، وذهبت مباشرة الى غزة هاشم، كي تقف في وجه جلادي العصر، وتحول دون التوسع في ظلمهم وقهرهم وطغيانهم، فكان مصيرها إصدار حكم بالإعدام عليها، بسحق جسدها الطاهر تحت جنازير "جرافة" عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الآثم، كانت تقوم بمهمة قذرة هي عبارة عن هدم منازل في محافظة رفح عِقاباً لأهلها.
لقد قضت راشيل كوري يوم 16 آذار من العام 2003، انتصاراً لفلسطين ولأبنائها الشجعان، ومنذ صعدت روحها الطاهرة الى السماوات العُلا عند مليك مقتدر، وذكراها العطرة لم تغب عن بال الفلسطينيين، فقد تم تخليد اسمها في الذاكرة الجمعية الفلسطينية، وعندما يحين ذكرى استشهادها، يتم إحياؤها بما يتناسب وتضحياتها ومواقفها البطولية.
بالأمس القريب، أحيا أبناء محافظة رفح ذكرى راشيل كوري ببطولة كروية، على مستوى محافظات الوطن الجنوبية، ويا حبذا لو يتم توسيع رقعة هذه البطولة على نطاق أكبر بحيث تصبح دولية، بحضور فرق خارجية، من اجل ان تصل رسائلها الى مختلف بلدان العالم.
أضع هذا المُقترح على طاولة رئيس اتحاد الكرة، وأنا على يقين وثقة انه سيحظى بالاهتمام، خصوصاً وان مخرجاته متعددة الأوجه والأشكال، على كافة الأصعدة.
newsaqa@hotmail.com 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: