مشعل اربيع: القدس قبلة العرب والمسلمين وقريبا سنكون فيها

2018-05-10

الكويت - البعثة الاعلامية - (الايام الالكترونية): قال رئيس لجنة التسوية في الاتحاد الكويتي لكرة القدم الدكتور مشعل الربيع، ان القدس قبلة انظار العرب والمسلمين، وقريبا ان شاء الله سنكون بالقدس، جاء ذلك في لقاء اجرته البعثة الاعلامية الفلسطينية المرافقة للمنتخب الوطني الفلسطيني لكرة القدم الى الكويت حيث زارت الدكتور الربيع في مكتبه بمقر الاتحاد الكويتي لكرة القدم والتي قابلها بكل ترحاب وحسن الضيافة، وارسل تحياته الى الاسرة الرياضية الفلسطينية وعلى راسها اللواء جبريل الرجوب، واشاد مشعل بالتطور والقفزة النوعية التي حققها المنتخب الفلسطيني بكرة القدم.
واجاب على سؤالنا حول اهمية لقاء المنتخبين انها مهمة بالنسبة للكويت، حيث ان التصنيف العالمي للمنتخب الفلسطيني متميز جدا، ويعتبر من المنتخبات القوية والمتطورة في قارة آسيا.
واضاف: نحن في الكويت في مرحلة اعداد لمنتخب جديد، نهدف منه لبناء منتخب قوي يستطيع مقارعة المنتخبات الاسيوية، ونسعى من هذه المباراة لتحقيق انجاز بالكرة الاسيوية ، فالمنتخب الفلسطيني متطور يضم عددا من اللاعبين المحترفين في الخارج. ومن هنا سنلعب هذه المباراة على محمل الجد لقوة المنافس فلسطين..
وتابع قائلا: وضعنا الخطط الكفيلة بعودة المنتخب الكويتي الى سابق عهده ، فالمنتخب قادر على العودة الى منصات التتويج.
وهذا يتطلب العمل الكبير بعد الايقاف الذي فرضه الاتحاد الدولي علينا مدة اكثر من سنتين ، وبدأنا بالتحضير لهذه المرحلة واجرينا عدة مباريات ودية خلال فترة قصيرة ، فخلال شهر ونصف الشهر لعبنا مع الاردن والكاميرون وسنلعب مع مصر وهذه المباراة مع فلسطين.

واشار الى مشاركة الكويت في كأس الخليج وإجرائه سبع مباريات ، ونحن نعد لايجاد جهاز فني ومدرسة كروية متكاملة تعد المنتخب الكويتي للسنتين المقبلتين.
وأكد ان الايقاف اثر سلبا على المنتخب واوقف عملية تطويره واحتكاك اللاعبين ، لكننا اليوم قادرون على العودة بقوة ، اذا كان هناك مهنية وادارة فنية مبنية على اسس علمية في ادارة المنتخبات والفرق الاولمبية والناشئين الى مرحلة قادمة، فالاحتكاكات بدورها تطور من اداء المنتخب ، فلاعبينا بحاجة الى تطوير خبرتهم في الملعب وهذا سيكون ان شاء الله في المرحلة المقبلة.
وحول الحضور الجماهيري في هذه المباراة قال: الجمهور الكويتي يعشق كرة القدم والدلالة على ذلك كاس الخليج فقد حضرت الجماهير بعشرات الالاف ، فجميع المباريات زاد عدد الجماهير في كل منها عن 60 الف متفرج ، والمباراة النهائية لكاس الخليج وبالرغم من خروج الكويت الا انها شهدت اقبالا جماهيريا زاد عن 60 الف متفرج ، فالجمهور الكويتي موجود لكن هو بحاجة الى منتخب قوي يستطيع المنافسة وله هوية ، ويمكن ان يكون الحضور الجماهيري في هذه المباراة محدودا خاصة مع نهاية الموسم الكروي.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: