نحث الخطى

فلسطين و"المجموعة الحديدية"

محمود السقا

2018-05-06

ألتمس العذر لكل مَنْ اعتبر ان المجموعة، التي وقع فيها منتخب فلسطين الكروي الاول الملقب بـ "الفدائي" أشبه بالحديدية، هذا إذا لم تكن حديدية، قولاً وفعلاً، ذلك ان استراليا هي بطلة النسخة الاخيرة، مع تسليمي ان الكرة الاسترالية تراجعت، ومن المؤكد انها سوف تجدد شبابها وحيويتها ونضارتها، من خلال خوضها منافسات المونديال الكوني، المقرر في روسيا الشهر المقبل.
التركيز على استراليا لا يعني، البتة، ان منتخبي: الاردن وسورية سهلان، على العكس فهما من المنتخبات الواعدة، ولهما صولات وجولات، لا سيما في بطولة أمم آسيا، وسواها.
المنافسات ستكون شرسة، وعلى أشدها، خصوصاً وان منتخبين فحسب سوف يتأهلان عن كل مجموعة، ما يعني ان طابع كافة اللقاءات سيكون قوياً سعياً وراء انجاز الحسم، وانتزاع بطاقة التأهل.
"الفدائي"، أصبح دائم الحضور في نهائيات أمم آسيا، فهو يتواجد للمرة الثانية على التوالي، ما يعني ان عاملي: الرهبة والخوف لم يَعُد لهما وجود في نفوس اللاعبين.
أمامنا متسع من الوقت لنُعد منتخباً قادراً على المنافسة والتشريف، خصوصاً وان البطولة سوف تبدأ في شهر كانون الثاني من العام 2019، ومن الأهمية بمكان ان يتوفر برنامج اعداد متكامل بحيث يتضمن لقاءات تجريبية متدرجة، تبدأ بلقاءات مع المنتخبات السهلة، وصولاً الى منتخبات قوية، فمنتخب الاردن الشقيق، وضع على سلم اولوياته اللعب مع منتخب كرواتيا، وهو منتخب اوروبي كبير وله سمعته، ونحن لسنا أقل من غيرنا، فالترتيب للقاءات مع منتخبات لها وزنها وثقلها أمر في غاية الاهمية، فاللعب تحت أضواء المسرح الاسيوي أفضل ترويج للكرة الفلسطينية، والتعريف بنجاعتها وديناميكيتها، والى أين وصلت؟
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: