نحث الخطى

عبدالمطلب الشريف يخرج عن صمته!

محمود السقا

2018-05-03

مع أنني من دُعاة الصراحة والوضوح والشفافية في كل شيء، فإنني التمس العذر لكل مَنْ ينزع باتجاه استخدام الغموض والتورية في بعض الاحيان.
عبدالمطلب الشريف رياضي مُخضرم، يفرض احترامه على كل مَنْ يتعامل معه، فهو دمث الخُلق، وطيب المعشر، ولسانه يقطر حلاوة، لكنه لا يروغ كما تروغ الثعالب.
كل هذه الصفات والمناقب الحميدة لم تَحُل دون ان ينفعل الرجل فكتب يقول بما معناه: كثرة الحُساد مؤشر واضح على نجاح الفرد او المؤسسة، في اشارة واضحة الى فرييق النادي الاهلي الخليلي، الذي يتبوأ مركز الوصافة في دوري الوطنية موبايل للمحترفين.
وفي موقع آخر كتب عبدالمطلب الشريف: يكفي فريق الاهلي، فخراً وزهواً، انه لم يتذوب طعم الخسارة طوال مرحلة الذهاب، وفي مرحلة الاياب، تلقى خسارة وحيدة، أي انه خسر مرة واحدة، على مدار موسم كامل، ولم يكتف بهذا المُكتسب، على اهميته، بل إن هداف المسابقة خلدون الحلمان، تبوأ الصدار برصيد 19 هدفاً.
انجازات رفيعة ومهمة من هذا القبيل تدفعنا، والحديث لعبد المطلب الشريف، لأن نقفز بهذا الصرح الرياضي الى خطوات متقدمة اخرى.
انتهى كلام عبدالمطلب الشريف، وأرى انه على حق فيما ذهب اليه، ألم يقل الحبيب المصطفى في الحديث الحسن والصحيح: "كل ذي نعمة محسود"؟
فريق النادي الاهلي لكرة القدم، أصبح قطباً كروياً يُعتدّ به، وهو رقم في معادلة الكرة الفلسطينية، وهذا المُنجز يُحسب لمجلس ادارة النادي، فلولا حرصهم ودأبهم على بناء موسسة، لما اصبح النادي الاهلي على ما هو عليه الان.
إن ابقاء جذوة الدوري متأججة، خصوصاً في الشق المتعلق بالمنافسة على تاج الدوري حتى الاسبوع الاخير، انما يؤكد جدارة وعنفوان كرة النادي الاهلي.
newsaqa@hotmail.com

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: