الإمارات والسعودية تدعمان السلطة والأونروا والأوقاف بـ 110 ملايين دولار

2018-04-24

أبو ظبي - وكالات: أعلنت كلٌ من السعودية والإمارات العربية المتحدة، دعمهما بمبلغ 110 ملايين دولا أمريكي للسلطة الفلسطينية وأوقاف القدس ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية، بأن دولة الإمارات العربية المتحدة قد أعلنت عن تقديم نحو 70 مليون دولار، لدعم دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس، ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وقالت إن هذه المساعدات جاءت بتوجيهات من رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بعد "قمة القدس" في الظهران بالمملكة العربية السعودية.

وأوضحت أن الإمارات ستقدم حزمتين من المساعدات لدعم الشعب الفلسطيني، الأولى بقيمة 74 مليون درهم (20 مليون دولار) لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، والثانية بقيمة 184 مليون درهم (50 مليون دولار أمريكي) لصالح "الأونروا".

ونوهت إلى أن التبرع الأول المخصص لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، يستهدف الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية للمدينة، وتعزيز الخدمات الأساسية للمناطق الفلسطينية.

وأشارت إلى أن التبرع الثاني لصالح وكالة "الأونروا" فيأتي لدعم برامج التعليم للوكالة في قطاع غزة؛ لضمان استمرار حصول الطلاب والطالبات على التعليم الأساسي في بيئة مدرسية ملائمة تتوفر فيها أساسيات التعليم من خلال مدارس "الأونروا"، مع الحفاظ على حقوق الطلاب الفلسطينيين في التعليم.

وأضافت: "يأتي هذا التبرع استمرارا لبرنامج الإمارات في دعم وكالة "الأونروا"، والمساهمة السنوية في البرامج التعليمية والصحية والتشغيلية".

وتعاني وكالة الغوث من عجز مالي يؤثر على برامجها ومشاريعها التشغيلية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، خاصة بعد التقليصات الأمريكية والتي تزامنت مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وعزمه نقل السفارة الأمريكية إليها خلال الخامس عشر من شهر أيار/ مايو المقبل.

تجدر الإشارة الى أن المساعدات الإماراتية منذ عام 2012 وحتى 2017 بلغت 1.68 مليار دولار، حيث تركزت في دعم البرامج العامة بقيمة 647.7 مليون دولار وبنسبة 38%.

أما مساعدات قطاع التعليم فبلغت 348.5 مليون دولار بنسبة 21%، ومساعدات لقطاع الخدمات الاجتماعية بقيمة 297.6 مليون دولار وبنسبة 18%، ومساعدات سلعية بقيمة 128.4 مليون دولار بنسبة 8%، ومساعدات بقطاع الصحة بقيمة 126 مليون دولار بنسبة 7%، ليصل بذلك إجمالي نسبة تلك القطاعات 92% من إجمالي المساعدات خلال الفترة نفسها.

بدورها، أعلنت مندوبية السعودية لدى جامعة الدول العربية، اليوم الإثنين، عن تحويل الصندوق السعودي للتنمية 40 مليون دولار أميركي، إلى حساب وزارة المالية الفلسطينية.

وبيّنت أن المبلغ هو عبارة عن قيمة مساهمات المملكة الشهرية لدعم ميزانية السلطة الوطنية الفلسطينية، لشهري شباط/فبراير، وآذار/مارس 2018م.

وأكدت مندوبية السعودية، أن المملكة ستستمر في دعم القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة، السياسية والاقتصادية والإنسانية.

وكانت المملكة ملتزمة بدعم الموازنة الفلسطينية بمبلغ شهري يبلغ 20 مليون دولار أمريكي، قبل أن تخفضه عام 2016 إلى حدود 7.7 ملايين دولار شهريًا، مع التراجع الحاد في أسعار النفط.

ويأتي الدعم السعودي ضمن شبكة الأمان المالية العربية لدعم فلسطين، المتفق عليها خلال قمة بغداد (2012)، والمقدرة بمبلغ 100 مليون دولار شهريًا.

وبلغ إجمالي الدعم المالي السعودي للموازنة الفلسطينية خلال عام 2017، قبل المبلغ محل الإعلان، نحو 55 مليون دولار، بحسب بيانات الميزانية الفلسطينية. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: