"القدس المفتوحة" فرع جنين تكرم طلبتها المتفوقين

2018-04-18

كتب محمد بلاص:

كرمت جامعة القدس المفتوحة لمنطقة جنين التعليمية، أمس، طلبتها المتفوقين، وذلك خلال حفل نظمته في قاعة المركز الشبابي الكوري التابع للبلدية، تحت رعاية هيئة الأعمال الخيرية في فلسطين.
وحضر الاحتفال، المحافظ اللواء إبراهيم رمضان، ومدير المنطقة التعليمية، د.عماد نزال، ومفتي قوى الأمن، رئيس جمعية أصدقاء الجامعة، الشيخ محمد اسعيد صلاح، ومفوض عام هيئة الأعمال الخيرية في فلسطين، إبراهيم راشد، وممثل عن قائد المنطقة، النقيب فادي خزيمية، وممثلون عن الأجهزة الأمنية والمدنية، وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، وأهالي الطلبة المتفوقين.
وقال نزال "إن هذه الكوكبة تضاف إلى لوحة إنجازات الجامعة، والتي تتوهج باستمرار بالجوائز العالمية والدولية والمحلية، جاءت نتيجة لتضافر الجهود الطيبة المباركة من الهيئتين الإدارية والأكاديمية والطلبة".
وأكد نزال، أنه لا انفصام بين المنجز العلمي والمشروع الوطني، لأن التعليم والمعرفة والثقافة عامة تجسد البيئة الصالحة لإنجاز المشروع الوطني.
من جهته، قال رمضان "إن الدولة الفلسطينية لن تقوم إلا بسواعد هؤلاء المتفوقين المبدعين، ولن تقوى أية دولة طاغية على هذه الإرادة الجبارة، وسنرسم حدود دولتنا بعلمنا وتفوقنا"، متمنيا على الطلبة المتفوقين أن يكونوا بناة الدولة القادمة.
من جهته، هنأ راشد، الطلبة وذويهم على تفوقهم ونجاحهم في حياتهم الجامعية متمنيا لهم النجاح والتفوق في حياتهم العملية، وقدم للطلبة هديل سميح أبو بكر الأولى على فرع جنين بمعدل 85ر98% منحة عبارة عن عمرة مدفوعة التكاليف بشكل كامل لها ولأحد أقاربها كمحرم، على نفقة هيئة الأعمال الخيرية.
وقال راشد: "إن المطلوب أولا وقبل كل شيء، الاستثمار بالإنسان الفلسطيني وتوفير كل مقومات الصمود له"، مشددا على ضرورة ارتباط العلم بالوحدانية والفكر وحب الوطن وتعزيز الصمود، والاشتراك في بناء الإنسان والمجتمع.
من جانبه، قال رئيس قسم شؤون الطلبة، أحمد استيتي: إن الجامعة حرصت ومنذ منذ بداية تأسيسها، على توفيرِ الفرصِ المناسبة لطلبتها، وتقديمِ المساعدات المالية لهم، ولاسيما الذين كادت ظروفُهم الاقتصادية وواقعُ عائلاتهِم تضع حاجزاً بينهم وبين إكمالِ دراساتهم، وتحصيلهم العالي للتعليم، فقدّرت الجامعةُ ظروفَهم، فوفرتْ لذلك نظاماً ممنهجا لتوزيع المنح والمساعدات المالية الداخلية منها والخارجية، وأوجدتْ آليات منضبطة الإجراءات لهذه المساعدات تقوم على أسس العدالة في التوزيع، والشفافية في الإجراء والمصداقية في القرار.
وفي كلمة المتفوقين وألقتها الطالبة منى خلف نيابةً عن زملائها، قالت، إن للعلم أهمية بالغة في حياة الشعوب العربية عامة، وحياة الشعب الفلسطيني خاصة، فيمثل العلم بالنسبة للفلسطيني إحدى أهم وسائل كفاحه ونضاله المشروعة ضد الاحتلال.
وتخلل الحفل، تكريم هيئة الأعمال الخيرية لإسهامها في إنجاح الحفل، وتكريم الطلبة سونيا تيسير ضمايرة، وجيهان ناصر ضمايرة، وأمجد قبها، وإسراء أبو السباع، لحصولهم على جوائز عالمية ومحلية في مجالات علمية، وفقرة شعرية للطالب قصي سليمان 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: