الدعوة إلى تحسين جودة مخرجات قطاع التعليم المهني بما يلبّي احتياجات السوق المحلية

2018-04-17

غزة -حامد جاد- (الأيام الإلكترونية):

أكد مسؤولون وقائمون على مؤسسات داعمة لقطاع التعليم المهني والتقني أهمية تعزيز الجهود الرامية لتطوير وتحسين جودة مخرجات هذا القطاع بما يكفل تلبيتها لاحتياجات السوق المحلية، ومتطلبات توفير فرص العمل.
واكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، أهمية ازدهار قطاع التعليم المهني والتقني، لافتاً الى أن وزارة التعليم عملت، مؤخراً، على احياء المجلس الاعلى للتعليم المهني والتقني ضمن اطار الجهود الوزارية المبذولة لإحياء هذا القطاع.
وأشار صيدم في كلمة مسجلة القاها على هامش افتتاح فعاليات أسبوع التعليم والتدريب المهني والتقني التي انطلقت، أمس، في منتجع الشاليهات في مدينة غزة، الى ان وزارة التربية والتعليم عملت على دمج التعليم المهني والتقني في صفوف السابع والثامن والتاسع لتشجيع ذوي الطلاب على تقبل هذا القطاع التعليمي المهني المتخصص.
وشدد صيدم على احتياج سوق العمل الفلسطينية لكل خبير ومتخصص في مجالات العمل المهني والتقني المختلفة داعياً لتفعيل الجهود الرامية لتلبية تلك الاحتياجات.
وفي كلمة ألقاها رئيس مجلس التشغيل في قطاع غزة نيابة عن وزير العمل مأمون أبو شهلا، أكد محمد ابو زعيتر اهمية هذه الفعالية في عرض ابداعات الريادين وتشجيع الاخرين على سلوك طريق العمل والابداع والتميز.
وأشار ابو زعيتر الى أن فكرة انشاء وتشكيل مجلس التشغيل والتدريب المهني والتقني بدأت منذ عدة سنوات مشيداً بدور مؤسسات التدريب والتعليم المهني وممثلي القطاع الخاص والعمال ومؤسسات المجتمع المدني المحلي والدولي النشطة في مجالات التدريب المهني في قطاع غزة.
ودعا ابو زعيتر للاهتمام بالتدريب المهني باعتباره احد الحلول الابداعية والمستقبلية لمشكلة البطالة المتفشية في فلسطين، مبيناً أن وزير العمل ومن منطلق اهتمامه بهذا القطاع التدريبي طالب وزراء العمل العرب خلال مؤتمرهم الخامس والاربعين الذي عقد في القاهرة خلال الايام الاخيرة بتبني كل دولة انشاء مركز تدريب مهني في فلسطين لرفع نسبة الملتحقين بالتعليم المهني.
وأشار ابو زعيتر إلى أن صندوق التشغيل يولي اهمية كبرى لتمويل المشاريع الصغيرة المنتجة التي تساهم في خفض نسبة البطالة وزيادة الانتاج والتشغيل، مؤكداً أن الصندوق يبذل جهوداً في هذا الاطار من اجل تجنيد مليار دولار خلال السنوات الثلاث القادمة لضخها في السوق على شكل قروض ميسرة لفئة الشباب.
من جهته، أكد مدير مكتب الاتحاد الاوروبي في غزة أيمن فتيحة أهمية دعم ومساندة برامج ومشاريع التعليم المهني لتعزيز طموحات الشباب والحد من نسب الفقر والبطالة.
وأشاد فتيحة بدور كافة الشركاء والداعمين لمراكز التعليم والتدريب المهني عبر الاتحاد الاوروبي وبالشراكة مع وزارتي التعليم والعمل والقطاع الخاص .
بدوره، أوضح مدير مؤسسة الاغاثة الاسلامية منيب أبو غزالة، أن تنظيم فعاليات المعرض المذكور جاء في اطار تعزيز التعاون والشراكة مع مختلف الجهات المختصة والداعمة لقطاع التعليم المهني والتقني ولتعزيز فرص تشغيل الشباب.
من جهته نوه حازم المشهراوي في كلمة ألقاها باسم مؤسسة (GIZ) الالمانية الى دور المؤسسة في دعم برامج التعليم المهني وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص وتحسين جودة مخرجات قطاع التعليم المهني.
الى ذلك، اعتبر ممثل وكالة التنمية البلجيكية ديريك ديبرس أن التعليم التقني حقق اختراقاً ايجابياً في مسيرة التعليم في قطاع غزة، الامر الذي من شأنه مواجهة التحديات التي يمر بها قطاع غزة وفي مقدمتها اتاحة الفرص لتشغيل الشباب.
وكانت فعاليات معرض اسبوع التعليم المهني التي ستستمر حتى يوم غد الاربعاء استهلت بكلمة ألقاها مسؤول اللجنة الاعلامية للمعرض سمير سكيك الذي تحدث حول أهمية تعزيز العلاقة بين مراكز التعليم المهني والقطاع الخاص في مجال تحسين وتطوير قدرات الطلبة الدارسين في هذه المراكز .

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: