وقفة منددة باستهداف موكب الحمد الله في نابلس

2018-03-14

نابلس- مجدي محسن- (الأيام الالكترونية):
شارك المئات في مدينة نابلس بوقفة جماهيرية غاضبة ومنددة بالاعتداء الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج في قطاع غزة.
ونظمت الوقفة في ميدان الشهداء وسط المدينة بمشاركة محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب ومدراء الاجهزة الامنية وممثلي المؤسسات الرسمية والقوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية والشعبية، والذين رفعوا لافتات تشجب الاعتداء.
ودان المحافظ الرجوب هذا الاعتداء الذي وصفه بالجريمة النكراء التي ارتكبتها فئة ضالة ظلامية تريد تحطيم المصالحة وكسر الوحدة.
واضاف ان هذا الاعتداء يستهدف وحدة الشعب الفلسطيني وقيادته وكرامة هذا الشعب الذي يناضل من اجل طرد الاحتلال عن ارضه.
وطالب حركة حماس بان تكون جريئة وتعترف بان هذا الاعتداء هو ثمرة للتحريض الذي مارسته طوال سنين عديدة، وان تعلن من هو المسؤول عن هذا التفجير، وان تعلن كذلك انها فقدت السيطرة على الارض، وان هناك فلتانا سياسيا يتم بأيد فلسطينية مدعومة من الخارج.
ووجه الرجوب رسالة دعم للرئيس محمود عباس وللقيادة السياسية في مسعاهم لتحقيق حقوق الشعب والتمسك بالثوابت الفلسطينية.
وفي كلمة فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات نابلس، ندد غسان دغلس بالاعتداء، واصفا اياه بأنه اعتداء على الدم الفلسطيني والوحدة الوطنية في وضح النهار.
وأكد أنه مهما فعل الاحتلال وعملاؤه فستبقى الوحدة الوطنية وسيبقى الشعب الفلسطيني متماسكا وراء قيادته الشرعية، معتبرا ما جرى هو جزء من الثمن الذي يدفعه الرئيس عباس لكونه الوحيد الذي قال لا لامريكا ولا لصفقة العصر.

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: