"حقوق موت محفوظة" لمهيب البرغوثي: "هذا شيء قاس يا رجل"!

2018-03-08

كتب يوسف الشايب:

لطالما رافقت ثيمة "الموت" الشاعر مهيب البرغوثي، في قصائده المنفردة، وفي مجموعاته الشعرية، وآخرها "حقوق موت محفوظة"، والصادرة حديثاً عن دار الأهلية للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمّان، وأطلقها، مساء أول من أمس، في متحف محمود درويش بمدينة رام الله.

لم يكن هناك أي حوار أو أسئلة مع الشاعر البرغوثي قبل أو بعد قراءة قصائد بعينها من المجموعة.. كان مهيب آخر من قرأ، حيث قدّم كل من الشاعرة هلا الشروف والشاعر عمر زيادة قصائد من مجموعة "حقوق موت محفوظة"، بحضور نخبة من المثقفين والكتاب والشعراء والإعلاميين والمهتمين.

البداية كانت مع الشاعرة هلا الشروف التي قرأت قصائد: "عمتِ مساء يا أختي"، و"امرأة واحدة"، و"متحف الجثث"، و"عندما أكبر سأبدو"، قبل أن تختم بإلقائها المميز بعبارة من إحدى قصائد المجموعة يقول فيها البرغوثي: "إن الوحدة قاتلة، والبرد سيئ"، و"من ثلاثة أيام لم أنم"، و"قمل يتسلل للجمجمة".

وقرأ الشاعر عمر زيادة: "الطريق سحابة مثقلة بالحنين"، و"كانت النجوم تتناثر بين يديك"، و"زمن الموتى"، و"أصحو على اللعنة"، و"الحياة مشتهى الموت"، وغيرها.
أما مهيب البرغوثي نفسه، فقرأ قصائد: "لا موت للحياة"، و"حلم السيّد"، و"أمراض"، و"الكل يرقص"، "عندما نتقدم بالسن" وأهداها إلى الشاعر وليد الشيخ، وكان من بين الحضور.

ومما قرأه البرغوثي أيضاً:
"شيء قاس
هذا شيء قاس يا رجل
أن تموت وحدك
ولا يستقبلك سوى برد وعزلة غرفتك
إنه قاس جداً
أن تترك حبيبتك للخراب واللصوص
شيء قاس حقاً
أن تبحث عن كلب أو قط
ليعبر الحياة معك
كمّن يشرب النبيذ وحده
إنه قاس جداً أن تموت وحيداً".

ويتكرر الموت في كل نص تقريباً من قصائد المجموعة، وليس فقط في عنوانها "حقوق موت محفوظة"، بل في عناوين القصائد القصيرة كـ"رقصة الموت، وطريق الموت، وزمن الموتى، ويا مريم هو الموت، والشعراء ورثة الموت، والحياة مشتهى الموت"، وغيرها.

جدير بالذكر أن "حقوق موت محفوظة" في 104 صفحات من القطع المتوسط، وأن لوحة الغلاف للفنانة الأميركية نانسي فاوتس.

لمهيب البرغوثي العديد من المؤلفات، بينها: "شهادات كتاب ومبدعين حول مدينة رام الله"، بالاشتراك مع زياد خداش (2005)، ومجموعة "عُتم" الشعرية عن دار الماجد للنشر والتوزيع في رام الله (2008)، ومجموعة "كأني أشبهني" الشعرية عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع في الأردن (2012)، والمجموعة الشعرية "مختبر الموت" عن الدار نفسها (2015). 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: