الحكومة تصادق على تخارج "شل" من حقل "غزة مارين""

2018-03-05

أعلنت الحكومة، الإثنين، أنها صادقت على تخارج شركة "شل" العالمية للنفط والغاز، من حقل "غزة مارين" قبالة سواحل قطاع غزة في البحر الأبيض المتوسط.
وقالت الحكومة في بيان أعقب اجتماعها الأسبوعي في رام الله، أن "شل" خرجت من ائتلاف الشركات المطورة لحقل الغاز، بعد انتهاء النقاشات التجارية والقانونية ذات الصلة بين الأطراف المعنية في شركة تطوير الحقل.
وكانت الشركة العالمية متعددة الجنسيات، قد طلبت العام الماضي من الحكومة، التخارج من الحقل، بسبب عدم وجود أفق لتطويره وصعوبة الوصول لتفاهمات بين حكومتي فلسطين وإسرائيل على استغلاله.
واشترت "شل" العالمية، قبل نحو عامين حصة "بريتيش غاز" من الحقل.
ولم يوضح البيان تفاصيل عملية التخارج أو قيمته.
وأبلغ رئيس صندوق الاستثمار الفلسطينية (الصندوق السيادي) محمد مصطفى، وكالة الأناضول، العام الماضي، أن حصة الشركة تبلغ 90 بالمائة، "إلا أن بعض التفاهمات والتعاقدات مع الحكومة الفلسطينية يقلص حصتها إلى 55 بالمائة".
وأعرب مجلس الوزراء في بيانه اليوم، عن ثقته في الائتلاف القائم من الشركات الوطنية (لم يسمها)، الذي يعمل حالياً على استقطاب شركة عالمية تمتلك الكفاءة والخبرات اللازمة لتكون جزءاً من الائتلاف المطوّر للحقل.
ويقع حقل "غزة مارين"، على بعد 36 كيلو متراً غرب القطاع في مياه البحر المتوسط، وتم اكتشافه نهاية تسعينات القرن الماضي، وتم تطويره عام 2000 من طرف شركة الغاز البريطانية "بريتيش غاز".
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: