حرب ترامب التجارية تهوي بأسهم "وول ستريت" قبل أن تبدأ

2018-03-02

هبطت الأسهم الأمريكية بشكل حاد في بداية جلسة التعاملات اليوم الجمعة مع قلق المستثمرين من أن الرئيس دونالد ترامب أطلق حربا تجارية عالمية بوعده فرض تعرفات جمركية على واردات الصلب والألمنيوم.
وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 278.93 نقطة، أو 1.13 بالمئة إلى 24330.05 نقطة بينما انخفض المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 21.96 نقطة، أو 0.82 بالمئة إلى 2655.71 نقطة.
وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 78.61 نقطة، أو 1.09 بالمئة، إلى 7101.95 نقطة.
من جهته، قال متحدث باسم المفوضية الأوروبية اليوم الجمعة إن الاتحاد الأوروبي سيتحرك على 3 محاور لمواجهة الرسوم التي قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرضها على واردات الولايات المتحدة من منتجات الصلب والألومنيوم. وتشمل المحاور الأوروبية اتخاذ إجراءات مضادة للرد على الإدارة الأمريكية، واتخاذ إجراءات وقائية لمنع زيادة واردات الاتحاد الأوروبي من الصلب والألومنيوم ثم اللجوء إلى منظمة التجارة العالمية لتسوية الخلاف .
وقال "ألكسندر فينترشتاين" المتحدث باسم المفوضية وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي إن "لدى المفوضية إجراءات مضادة جاهزة للرد على الولايات المتحدة"، مضيفا إن كبار مسؤولي المفوضية الأوروبية سيناقشون الملف يوم الأربعاء المقبل.
وتابع المتحدث الأوروبي تصريحه قائلا: "الأمر الثاني هو أننا سنواصل مراقبة الأسواق بدقة وإذا حدثت زيادة في واردات الاتحاد الأوروبي من منتجات الصلب سنقترح إجراءات وقائية لحماية استقرار سوق الاتحاد الأوروبي".
وقال إن الاتحاد في النهاية "سيعمل بشكل وثيق مع شركائنا لتسوية النزاع مع الولايات المتحدة عبر منظمة التجارة العالمية في أقرب فرصة ممكنة".
من جهتها، حذرت مجموعة "تويوتا" لصناعة السيارات اليوم الجمعة من "الأثر السلبي" للضرائب المرتفعة، التي يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرضها على واردات الفولاذ والألومنيوم.
واعتبرت "تويوتا" أن هذه الضرائب ستؤدي إلى زيادة كبيرة في أسعار السيارات في السوق الأمريكية، وأن "قرار الحكومة الأمريكية بهذا الصدد سيكون له أثر سلبي على مصنعي السيارات والموردين والمستهلكين".
وجاء تحفظ "تويوتا" بعد كشف ترامب عن نيته فرض رسوم باهظة على واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألومينيوم، ما قد يهدد باندلاع حرب تجارية مع شركاء واشنطن الأساسيين في هذا المضمار وبينهم روسيا والصين والاتحاد الأوروبي.
بدوره، نبّه وزير التجارة الخارجية الكندي فرنسوا فيليب شامبان، إلى أن أي رسم جمركي محتمل قد تفرضه الولايات المتحدة على الصادرات الكندية من الفولاذ والألومينيوم سيكون "مرفوضا".

 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: