رئيس الهيئة الإدارية لمؤسسة شباب البيرة

عمر عطا: "ما بحرث الأرض إلا عجولها" !

2018-02-15

كتب اشرف مطر:

يُقدم نادي مؤسسة البيرة، موسماً مميزاً للغاية، بعد العودة مرة ثانية لدوري الوطنية موبايل للمحترفين وكأس فلسطين، بعد ثلاثة مواسم قضاها في دوري الدرجة الأولى.
فريق "الفرسان" يحتل حالياً المركز السادس في الترتيب العام برصيد 20 نقطة، بعد الانتصار الأخير على المتصدر السابق نادي شباب الخليل، في عقر دار الأخير على ملعب الحسين، كما صعد أول من أمس، لدور الثمانية من مسابقة كأس فلسطين، بعد الفوز على نادي شباب الظاهرية بهدف دون مقابل.
انتصارات "فرسان الوسط" في الدوري والكأس جاءت كنتاج طبيعي للجهد الكبير الذي يبذل من قبل إدارة النادي، لدعم الفريق الأول بأبناء النادي من اللاعبين الشبان، مع التعزيز المقنن حسب الحاجة، لدعم الشباب بأصحاب الخبرات، خاصة ان الفريق يشارك في دوري محترفين، وأمام أندية تعزز صفوفها بلاعبين وأسماء معروفة ومميزة للغاية.
في هذا الصدد، يقول عمر عطا، رئيس الهيئة الإدارية بنادي مؤسسة البيرة، في حديثه لـ "أيام الملاعب": بداية لابد من توجيه التهنئة للجهازين الفني والإداري بالنادي، وللاعبين ولجماهير النادي، على ما يقدم من أداء اكثر من رائع هذا الموسم.
وأوضح عطا، أن هذا الظهور المميز لفريق البيرة في المحترفين بعد العودة، وأيضاً في مسابقة كأس فلسطين والصعود لدور الثمانية، جاء ثمرة جهود تبذل من أربعة مواسم، تحديداً منذ تولى المجلس الحالي المسؤولية عن النادي، فالفريق الحالي كان يمثل فريقي 14 و15 سنة في البيرة والذي فاز بكل بطولات قطاع الناشئين، وقد تم تصعيد هؤلاء اللاعبين للفريق الأول باشراف المدرب وليد فارس، والآن نحن نجني ثمار هذا العمل الكبير وهذا النهج السليم، فكما يقال في المثل الشعبي "لا يحرث الأرض غير عجولها"، فالآن لدينا فريق نعتز به من مواليد 2002، وهؤلاء اللاعبين الشباب الصاعدين، مع عدد من لاعبي التعزيز أصحاب الخبرات، ساهموا في هذا الظهور المميز للاعبين، فالدوري يحتاج للخبرات، ونحن بدأنا نجني تلك الثمار، وان شاء الله سيكون طموحنا في الموسم القادم مختلفاً تماماً، فالخبرات لدى اللاعبين تتضاعف من لقاء لآخر، والآن نحن في مرحلة تثبيت الأقدام، وغداً سننتقل لمرحلة المنافسة الحقيقية على الألقاب الرسمية.
وأضاف: لقد تجاوزنا مرحلة تثبيت الأقدام، والآن أصبح لدى الفريق ثقافة الفوز، وثقافة كيفية مواجهة المنافسين، فخلال أسبوع واحد تمكنا من تجاوز عقبة نادي شباب الخليل، والفوز عليه في عقر داره بهدف دون مقابل، كما بلغنا الدور ربع النهائي من كاس فلسطين على حساب شباب الظاهرية، بعد الفوز عليه (1/0) في مباراة خاضها الفريق بغيابات مهمة ومؤثرة، خاصة أحمد أبو خديجة الذي لم يلعب بسبب الإصابة، واصابة قاسم محاميد، ومع ذلك تجاوزنا هذا الأمر بشبابنا، وهذا أمر يحسب للجهاز الفني والإدارة، فنحن نعمل بخطين متوازيين، الأول فني، والثاني اداري ونفسي، فنحن نهتم بالأمور النفسية للاعبين كما الأمور الفنية، لأنهم أبناء النادي، ومن المفترض ان نكون قربيين منهم جميعاً، لذلك وصل الفريق إلى أفضل مستوياته.
وتوقع عطا، أن يكون الموسم القادم مختلف تماما عن الموسم الحالي، فالمجموعة الحالية مجموعة مميزة للغاية، وهي بحاجة للمزيد من التوجيه الفني والإداري، وسيكون لها شأن آخر، على صعيد المنافسة الحقيقية على البطولات، ومع ذلك ما زال لدينا الطموح للاستمرار بتقديم الأفضل، في الدوري والكاس، ويبقى التوفيق من عند الله.  

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: