حشود عسكرية إسرائيلية تتجه نحو الحدود السورية

2018-02-12

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، في تقرير لها، مساء أمس: إن شهود عيان رصدوا أفواجاً من الحشود العسكرية الإسرائيلية تتجه نحو الحدود الشمالية مع سورية.

ووصفت الصحيفة التحركات العسكرية الإسرائيلية بـ"الاستعداد للحرب على الحدود الشمالية".
وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي يعزز قواته العسكرية في الشمال على خلفية التطورات الأخيرة التي تضمنت إعلان إسرائيل إسقاط طائرة بدون طيار، وإسقاط مقاتلة إسرائيلية طراز "إف — 16"، يوم السبت الماضي.
وشكلت الغارات الجوية الإسرائيلية في سوريا في نهاية الأسبوع أول مواجهة مباشرة علنا بين العدوين اللدودين إسرائيل وإيران، بعد أشهر من التوترات، لكن الجانبين لا يرغبان على ما يبدو في خوض حرب حاليا، بحسب محللين.
وشنت إسرائيل السبت سلسلة غارات جوية في سوريا على أهداف سورية وإيرانية ردا على اختراق طائرة إيرانية بدون طيار أطلقت من سوريا مجالها الجوي، بحسب الجيش الإسرائيلي، لكن طهران نفت هذا الأمر.
وأعقب ذلك إسقاط مقاتلة إسرائيلية "أف 16" في الأراضي الإسرائيلية.
وهي المرة الأولى يعلن فيها الجيش الإسرائيلي بشكل واضح ضرب أهداف إيرانية في سوريا.
وهذه المرة الأولى أيضا التي يتم فيها إسقاط مقاتلة إسرائيلية منذ العام 1982، بحسب ما أوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية.
وركزت وسائل الإعلام الإيرانية المقربة من النظام على إسقاط الطائرة الإسرائيلية من قبل الدفاعات الجوية السورية، وكتبت احدى الصحف انها "نهاية السماء الآمنة للنظام الصهيوني في سوريا".
وتزايد التوتر بين إسرائيل وإيران في سوريا منذ فترة من الزمن، بينما يقول محللون إن هناك ثلاثة مصالح مختلفة على الأقل هناك.
ولا ترغب إسرائيل في ان تعزز عدوتها اللدودة إيران، وجودها العسكري في سوريا عبر دعمها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.
وتبدو إيران مصممة على البقاء هناك، بينما يبدو النظام السوري الذي يشعر انه انتصر في الحرب الأهلية، أكثر عزما على التصدي للغارات الجوية الإسرائيلية داخل البلاد، بحسب محللين.
والأسد مدعوم أيضا من قبل روسيا وحزب الله اللبناني. وتعترف إسرائيل بشنها عشرات الغارات الجوية على قوافل تقول انها كانت في طريقها لحزب الله الذي خاضت معه حربا عام 2006.


وكالات
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


آراء
عبد الناصر النجار
بين سياسة الأمر الواقع وسياسة...
آراء
حسين حجازي
عن التسوية مع غزة أولاً
آراء
حمادة فراعنة
نعم سننتصر ولكن
خرم إبرة
رامي مهداوي
عن مستنبت حشيش
ومضات
وليد بطراوي
ومضات
اقرأ المزيد ...