ارتفاع أسعار الدجاج إلى 17 شيكلاً في غزة وحملة الكترونية لمقاطعته

2018-02-11

كتب عيسى سعد الله:

أشعلت أزمة استمرار ارتفاع أسعار الدجاج اللاحم غضب المواطنين، الذين وصل بهم الحال إلى مقاطعة شرائه بناء على دعوات من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.
ورغم اتخاذ وزير الزراعة قراراً بإعادة السماح باستيراد الدجاج المجمد إلى قطاع غزة منذ عدة أيام، إلا أن الأسعار واصلت الارتفاع ليصل سعر الكيلو الواحد "قائم" 18 شيكلاً وهو سعر غير مسبوق منذ خمس سنوات.
ويأتي ارتفاع الأسعار في ظل واقع اقتصادي سيئ يعيشه مواطنو القطاع منذ عدة أشهر بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض وعدم تحقيق المصالحة وتمكين الحكومة.
وأشعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ومواطنون غاضبون حملة كبيرة وواسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة شراء الدجاج رداً واحتجاجاً على ارتفاع الأسعار.
ويؤكد عدد من القائمين على الحملة نجاحها في إقناع المواطنين بعدم شراء الدجاج للضغط على التجار والمربين والمحتكرين، كما يؤكد الشاب جلال الدين الزين والذي اتهم مجموعات متنفذة من التجار والمسؤولين في قطاع غزة باحتكار تربية الدجاج وتعمد ارتفاع الأسعار.
وتساءل الزين، خلال حديث مع "الأيام"، عن السبب في الارتفاع المهول في الأسعار في غضون أقل من شهر، مضيفاً: إن الأسعار ارتفعت ضعفي ما كانت عليه قبل شهر حين تدنى سعر الكيلو الواحد إلى ستة شواكل.
وعانت أقسام بيع الدجاج اللاحم في المحال التجارية خلال اليومين الأخيرين من ضعف شديد وواضح في الإقبال، فيما زاد الإقبال على لحم "الحبش" والأنواع الأخرى من اللحوم.
وأشار إيهاب الحاج علي، صاحب محل لبيع الدجاج الطازج، إلى عزوف المواطنين عن شراء الدجاج بسبب ارتفاع سعره بشكل جنوني.
واعتبر الحاج علي أن المتضرر الأول من هذا الارتفاع هم الباعة أنفسهم بسبب عزوف المواطنين، مبيناً أنه قرر الاستعاضة عن بيع الدجاج ببيع أنواع أخرى من الطيور التي حافظت على أسعارها.
وعزا ارتفاع الأسعار إلى الإجراءات التي اتخذتها وزارة الزراعة عقب انهيار أسعار الدجاج خلال الأربعة أشهر الماضية، والتي تدنت خلالها الأسعار إلى أقل من ستة شواكل للكيلو، بمنع استيراد الدجاج المجمدة والقطع الأخرى، إضافة إلى تقنين عملية التفريخ.
وقال رئيس دائرة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة في غزة طاهر أبو حمد: إن ارتفاع أسعار الدواجن في القطاع هو حدث مؤقت سينتهي بعد أسبوعين على أبعد تقدير.
وأضاف لـ"الأيام": إن ارتفاع الأسعار ناتج عن عدة عوامل تراكمية، أبرزها تراجع إنتاج الدجاج في القطاع بسبب الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الوزارة خلال الفترة الماضية والتي شهدت انخفاضاً حاداً في الأسعار، حيث عمدت الوزارة إلى التدخل لحماية المزارعين الذين تعرضوا لخسائر جسيمة وغير مسبوقة.
وأوضح أبو حمد، أن لدى وزارة الزراعة خطة واضحة لمعالجة هذا الارتفاع والعمل على استقرار الأسعار، متوقعاً أن تعود أسعار الدواجن إلى وضعها الطبيعي خلال الأيام المقبلة.
وتابع: إن الخطة الموضوعة من قبل وزراته ستعود بنتائج إيجابية على القطاع الزراعي والمواطن الغزي.
ولفت أبو حمد إلى أن وزير الزراعة في حكومة الوفاق، الدكتور سفيان سلطان، أصدر الأوامر بالسماح باستيراد الدجاج المجمد للتغلب على ارتفاع الأسعار.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


آراء
عبد الناصر النجار
بين سياسة الأمر الواقع وسياسة...
آراء
حسين حجازي
عن التسوية مع غزة أولاً
آراء
حمادة فراعنة
نعم سننتصر ولكن
خرم إبرة
رامي مهداوي
عن مستنبت حشيش
ومضات
وليد بطراوي
ومضات
اقرأ المزيد ...