سورية تسقط طائرة عسكرية إسرائيلية

2018-02-10

رام الله - "الأيام الالكترونية": أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، أن "وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري" تصدت "لعدوان نفذه العدو الإسرائيلي على بعض المواقع العسكرية في المنطقتين الوسطى والجنوبية".

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “العدو الإسرائيلي قام فجر اليوم بعدوان جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى حيث تصدت له وسائط الدفاع الجوي وأصابت أكثر من طائرة”، على حد تعبيرها.

ووفق "سانا"، أشار المصدر إلى أن العدو الإسرائيلي عاود عدوانه على بعض المواقع في المنطقة الجنوبية وتصدت له وسائط دفاعاتنا الجوية وأفشلت العدوان.

وأضافت الوكالة الرسمية السورية: جاء العدوان الإسرائيلي الجديد بعد أقل من 12 ساعة على إعلان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة اجتثاث إرهابيي تنظيم “داعش” والمجموعات التابعة له من مساحات واسعة في الجيب الممتد من جنوب شرق خناصر في ريف حلب إلى غرب سنجار بريف إدلب إلى شمال السعن في ريف حماة.

وجاء في البيان الذي نشرته "سانا": العدوان الإسرائيلي يأتي استكمالاً لعدوان مشابه نفذه التحالف الأمريكي دعما لتنظيم “داعش” فجر الخميس الماضي حيث استهدف قوات شعبية تقاتل التنظيم الإرهابي ومجموعات “قسد” بين قريتي خشام والطابية بريف دير الزور الشمالي الشرقي.

إلى ذلك أقرت وسائل إعلام إسرائيلية بسقوط إحدى الطائرات حيث اعترفت بإسقاط الدفاعات الجوية السورية طائرة “اف 16” فوق منطقة الجليل، وإصابة طياريها، مؤكدة إغلاق أجزاء من المجال الجوي الإسرائيلي أمام الطائرات بعد إسقاط الطائرة.

واعتبرت وسائل إعلام إسرائيلية، بثت مشاهد لحطام طائرة، أن إسقاط طائرة حربية من طراز “اف 16” فوق الأراضي المحتلة يعني “صدعاً في التفوق الإسرائيلي” مؤكدة أن الحكومة الإسرائيلية طلبت تدخلاً روسياً وأمريكياً عاجلاً لاحتواء الموقف.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس)، أعلنت اسرائيل السبت شن ضربات "واسعة النطاق" استهدفت مواقع "ايرانية وسورية" داخل الاراضي السورية، بعيد سقوط مقاتلة لها من طراز اف-16 في اراضيها، واثر اعتراضها لطائرة من دون طيار في اجوائها اكدت انها ايرانية انطلقت من سوريا.

واعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي ان المقاتلة سقطت في منطقة وادي جزريل شرق مدينة حيفا، في شمال اسرائيل وأصيب أحد طياريها الاثنين اصابة بالغة.

وكتب المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي افيخاي ادرعي على صفحته على "فيسبوك" "لا نعلم بعد ان كانت الطائرة أصيبت بنيران سورية".

وهي المرة الاولى التي يعلن فيها الجيش الاسرائيلي بشكل واضح ضرب اهداف ايرانية في سوريا. كما انها المرة الاولى منذ فترة طويلة التي تفقد فيها اسرائيل مقاتلة اصيبت بمضادات ارضية خلال مشاركتها في غارات في سوريا.

كما سارع متحدث اخر باسم الجيش الاسرائيلي هو الكولونيل جوناثان كونريكوس الى تحذير سوريا وايران قائلا انهما "تلعبان بالنار بارتكابهما مثل هذه الأعمال العدوانية" مؤكدا "إننا لا نسعى إلى التصعيد لكننا جاهزون لمختلف السيناريوهات" وعلى استعداد لتدفيع "ثمن باهظ" على مثل هذه الأعمال.

وفي كلامه عن الطائرة من دون طيار الايرانية التي دخلت الاجواء الاسرائيلية قال المتحدث "انه الانتهاك الإيراني الأشد والأفضح للسيادة الإسرائيلية خلال السنوات الماضية"، مضيفا "لذلك جاء ردنا بمثل هذه الشدة".

واعلن الجيش الاسرائيلي ان هذا التصعيد الاخير بدأ ليلة الجمعة السبت مع دخول طائرة من دون طيار ايرانية الاجواء الاسرائيلية بعد اطلاقها من الاراضي السورية. واكد الجيش ان مروحية من نوع اباتشي اعترضت هذه الطائرة المسيرة واسقطتها.

واضاف الجيش انه "ردا على ذلك" اغارت مقاتلات اسرائيلية على الانظمة التي اطلقت منها الطائرة المسيرة، لكنها تعرضت "لاطلاق نار من صواريخ مضادة للطيران".

واكدت شرطة الاحتلال الاسرائيلية ايضا ان المقاتلة من نوع اف-16 تحطمت قرب حيفا في شمال اسرائيلي.

من جهتها اعلنت وكالة الانباء السورية (سانا) ان الغارات الاسرائيلية استهدفت قاعدة عسكرية في وسط سوريا شرق حمص، وان طائرات اسرائيلية عدة اصيبت.

وشنت المقاتلات الاسرائيلية، حسب "فرانس برس"، موجة ثانية من الغارات "الواسعة النطاق" استهدفت، حسب بيان للجيش الاسرائيلي "12 هدفا إيرانيا وسوريا من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة أهداف ايرانية غير محددة يملكها الجهاز العسكري الايراني في سوريا". 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: