"الزهرات الست" .. مشروع تطريز عائلي ينافس في أسواق محلية وعالمية

2018-02-08

كتب حسن جبر:

ست شقيقات من عائلة شعشاعة في مدينة غزة يحملن درجات جامعية بتخصصات مختلفة لم يجلسن في البيت يندبن حظهن العاثر والظروف الصعبة في البلد، بل واجهن الحياة بعزيمة وإصرار من خلال مشروع لتطريز اشكال وأدوات مختلفة ليتم تسويقها عبر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، فوصلن الى بلاد مختلفة في العالم.

(نور 31 عاما هندسة حاسوب من جامعة الازهر، وندرين 30 عاما تصميم داخلي من جامعة الأقصى، وبدور 29 عاما خدمة اجتماعية من جامعة الازهر، وبسمة 26 عاما ارشاد نفسي جامعة الازهر، واية 24 عاما تحاليل طبية من جامعة الازهر، وهبة 22 عاما حقوق جامعة الازهر) هن الزهرات الست اللواتي استطعن النجاح في استغلال مهارتهن في التطريز من اجل تأسيس مشروع خاص بهن بدعم وتشجيع من الاب.

وتقول نور شعشاعة ان فكرة التطريز بدأت معها ومع شقيقاتها منذ ان كن يتعلمن في المدارس ويستغللن الاجازة الصيفية واوقات الفراغ للعمل في التطريز انجزنا في البداية قطعاً بسيطة خاصة لهن ومن ثم تطريز قطع أخرى الى الأقارب خارج قطاع غزة الذين شجعوا الفكرة وساعدوا على الاستمرار في العمل.

وتعلمت الشقيقات الست التطريز الفلاحي في المدرسة من خلال حصص الاشغال اليدوية، بعدها أسس الأب هذا المشروع وساعد بناته على تخطي كل العقوبات وتابعهن خطوة بخطوة الى جانب تشجيع العائلة والاهل والاقارب.

وأضافت "بعد التخرج وعدم الحصول على فرصة عمل مباشرة بسبب الاوضاع توسعت لدى الشقيقات فكرة التطريز الفلاحي وبدأت تتسع اكثر واكثر بسبب زيادة وقت الفراغ الى ان قررنا ان يكون لنا اسم وان نشارك في المعارض، وبما اننا 6 اخوات اتخذنا اسم الزهرات الست THE 6 FLOWERS.

وعن سبب التسمية تؤكد شعشاعة انها جاءت لنقول للعالم ان البنت كزهرة فهي شيء جميل في المجتمع ولها تأثيرها القوى.

وقالت شعشاعة انهن يقمن بتطريز كافة القطع التراثية بما فيها (محافظ ومرايا ومفارش ويتميزن بعمل جهاز للعروس الى جانب أغطية "كفرات" أجهزة اللاب توب والجوالات والوسائد وشعارات للمؤسسات والاكسسورات والاثواب وجهاز الاطفال) منوهة الى ان اعمالهن لها رونق خاص يختلف عن غيرهن، الا انه وفي بعض الاحيان تكون القطع حسب الذوق العام للزبون.

وعن كيفية توزيع المهام بينهن تقول " نحن الست اخوات نعمل دائما كخلية نحل خصوصاً عندما يكون هناك ضغط عمل، لكن مهام كل واحدة منا خصوصا نور وندرين تعتمد على تخصصاتهن، لأن نور هي مهندسة حاسوب قامت بإنشاء صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي ونشر الانتاج وتسويقه، اما ندرين فهي مصممة ديكور تقوم بوضع لمسات خاصة على اعمالنا للدمج ما بين التراث الفلسطيني الاصيل وعالم الموضة خصوصاً في اختيار الالوان ودمجها، في حين تقوم بدور وبسمة وآيه وهبة بتطريز القطع وتساعدهن نور وندرين أيضا.

وعن وسائل الترويج لمنتجاتهن اكدت ان التسويق في بداية نشأة المشروع كان يتم عن طريق صفحة الفيس بوك والاشتراك في المعارض الخاصة بالمناسبات الاجتماعية كعيد الأُم ويوم الارض، وبعد ذلك أقمنا معارض خاصة بنا خلال أعوام 2013-2014 و2017 وشاركنا في معرض خاص بالتراث في مدينة القدس ليصبح لنا بعد ذلك قسم خاص لعرض اعمالنا عام 2016 في "هدايانا مول" وهو أحد أكبر المحلات التجارية في قطاع غزة، إضافة الى وجود عدة محلات في رام الله والاردن تعرض اعمالنا.

وزادت "على الصعيد العالمي فأعمالنا وصلت الى كافة دول العالم عن طريق صفحة الفيس بوك، حيث نرسل الاعمال الى الاشخاص حسب طلبهم من خلال البريد السريع.

وتكتفي الشقيقات شعشاعة في الوقت الحالي بالبيع اون لاين لان اغلب البيع يكون الى خارج قطاع غزة بسبب سوء الاحوال الاقتصادية في غزة، الا ان شهرتهن وصلت الى كثير من دول العالم وأصبح الكثير يعرف الزهرات الست ويتم التواصل معهن من كثير من الاشخاص لشراء انتاجهن.

وتؤكد ان الشقيقات نجحن العام 2015 في ان يكن ضمن قائمة المئة امرأة الأكثر إلهاماً في العالم وفق تصنيف الـ بي بي سي.

وعن رؤيتهن المستقبلية لعملهن قالت ان المشروع توسع وأصبح لا يشمل فقط الاخوات الست بعد ان انضم فريق من النساء للعمل معهن بعد اختيارهن بدقة حسب المهارات شريطة ان يكن من ذوات الدخل القليل لنساعدهن على زيادة دخلهن.

وتحلم الشقيقات شعشاعة بوضع بصمة تراثية خاصة لهن في كل بيت فلسطيني وعربي وحتى أجنبي الى جانب المشاركة في معارض دولية خارج فلسطين وإيجاد مكان خاص لعمل السيدات وتدريبهن عل تعلم التطريز الفلسطيني. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية:


آراء
عبد الناصر النجار
بين سياسة الأمر الواقع وسياسة...
آراء
حسين حجازي
عن التسوية مع غزة أولاً
آراء
حمادة فراعنة
نعم سننتصر ولكن
خرم إبرة
رامي مهداوي
عن مستنبت حشيش
ومضات
وليد بطراوي
ومضات
اقرأ المزيد ...