رام الله: "الوطنية موبايل" تحتفل بالإطلاق الرسمي لخدمات الجيل الثالث

2018-02-01


رام الله - سائد أبو فرحة- (الأيام الالكترونية): احتفلت شركة "الوطنية موبايل"، أمس، في رام الله، بإطلاق خدمات الجيل الثالث (3G)، بمشاركة الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار د. محمد مصطفى، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. علام موسى، ورئيس مجلس إدارة الشركة محمد أبو رمضان، ورئيسها التنفيذي د. ضرغام مرعي، اضافة الى حشد من ممثلي الشركات والمؤسسات المختلفة.
وفِي هذا السياق، أكد مصطفى، أن إطلاق خدمات الجيل الثالث يمثل إنجازا وطنيا كبيرا، مبينا أن المعيقات الإسرائيلية أمام الوصول لهذه الغاية في الماضي، تعكس في أحد جوانبها طبيعة المعركة التي يواجهها الشعب الفلسطيني للخلاص من الاحتلال الإسرائيلي.
وذكر أن هذه الخدمة ستمكن أبناء الشعب الفلسطيني من التمتع بخدمات جديدة ومهمة وأساسية، مبينا أنه سيكون لها آثار حيوية على الاقتصاد الوطني.
وأشار الى أن المنافسة غير المسؤولة واللاقانونية التي واجهتها -ولا تزال- الشركات الفلسطينية من قبل نظيرتها الإسرائيلية، كبد هذه الشركات اضافة الى الحكومة خسائر مادية كبيرة.
ودعا كافة الجهات ذات الصِّلة، الى تحمل مسؤولياتها لمنع نشاط شركات الاتصالات الإسرائيلية.
وبين أن الانفكاك عن الاقتصاد الإسرائيلي، أمر لا مفر منه للتمكن من بناء اقتصاد وطني مستقل، مشيرا الى دور صندوق الاستثمار وعمله لتحقيق هذا الهدف عبر الاستراتيجية التي اعتمدها، وتقوم على الاستثمار في قطاعات مثل الاتصالات، والزراعة، والبنية التحتية، والصناعات الغذائية، والخدمات الطبية، والطاقة وغيرها.
كما نوه الى قيام الصندوق بتنفيذ مشاريع استراتيجية في القدس، بما يشمل إقامة فنادق، ومشاريع إسكانية وغيرها.
وذكر موسى في كلمة بالإنابة عن رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، أن خدمات الجيل الثالث ستسهم في تطور المجتمع، مهنئا الشركة بتحقيق هذا الإنجاز.
وبين أن العقبات الإسرائيلية أرجأت هذه الخطوة على مدار عقد من الزمن، مثنيا على كافة الأطراف الدولية التي ساهمت في الوصول الى هذه الخطوة.
وعبر عن أسفه لعدم التمكن من إطلاق الخدمة في القطاع، معربا عن تطلعه الى تحقيق ذلك قريبا.
واعتبر أبو رمضان، أن إطلاق خدمات الجيل الثالث، خطوة فارقة في مسيرة وتاريخ الشركة، موضحا أن الاحتفاء بهذه المسألة يشكل مناسبة خاصة.
واستذكر احتفال الشركة بإطلاق خدماتها في قطاع غزة قبل ثلاثة أشهر، ما اعتبره دليلا على استمرارية نجاحات الشركة.
ولفت الى النجاح الكبير الذي حققته الشركة الأسبوع الماضي على صعيد إطلاق خدمات الجيل الثالث، منوها الى المزايا الكبيرة التي تتيحها هذه الخدمات.
وبين أن الانترنت بات وسيلة مهمة لا يمكن العيش دونها في العالم المعاصر، لافتا بالمقابل إلى أن حجم استثمار الشركة في مجال خدمات الجيل الثالث وصل إلى نحو 50 مليون دولار.
وأكد مرعي، أن إطلاق خدمات الجيل الثالث، يمثل حلما تحقق، معربا عن أمله في التمكن من توفير الخدمة ذاتها لأهالي القطاع قريبا.
واعتبر أن إطلاق هذه الخدمات تأخر ١٠ سنوات، باعتبار أن رخصة الشركة منذ إنشائها العام ٢٠٠٧، تتضمن توفير هذه الخدمات، لافتا الى دور المعيقات الإسرائيلية في تأخير هذا الأمر على مدار عقد من الزمن.
ولفت إلى تميز خدمات الجيل الثالث التي توفرها الشركة، موضحا أنها توازي الخدمات التي تقدمها الشركات الإسرائيلية تحت عنوان الجيل الرابع.
وأوضح أن الشركة منذ نشأتها لم تأل جهدا لتوفير خدمات الجيل الرابع، مضيفا "خدمة الوطنية موبايل وإن كانت تعمل بترددات الجيل الثالث، إلا أنها من حيث السرعة والجودة تضاهي الجيل الرابع".
ورأى أن النجاح الذي حققته الشركة يجسد قصة عزم واصرار وتحد، ما دلل عليه باضطرار الشركة للانتظار أعواما من أجل اطلاق خدماتها في القطاع.
وأشار إلى تميز الأسعار المقدمة من الشركة نظير خدمات الجيل الثالث، مبينا أنها جاءت ملبية لطموحات الجمهور، وأن ردة فعل المشتركين كانت أكثر من رائعة.
وجدد تأكيده على عزم الشركة مواصلة جهودها في مواجهة شركات الاتصالات الإسرائيلية لإخراجها من السوق الفلسطينية.
ودعا كافة المؤسسات المعنية وفي مقدمتها وزارة الاتصالات، إلى بذل قصارى جهودها لفرض مقاطعة شاملة على نشاط الشركات الإسرائيلية، لتكون المنافسة فلسطينية بالكامل في السوق المحلية.
كما لفت إلى حيوية دور الوزارة لتعزيز التنافسية أكثر فأكثر في سوق الاتصالات وتحريره بشكل أوسع، موضحا أن العامل الأكبر الذي يحول دون خفض الأسعار بشكل أكبر، يكمن في أسعار الربط البيني بين الشركات الفلسطينية، ما دعاه إلى المطالبة بتدخل رسمي من أجل تغيير هذا الأمر أكان عبر الغاء رسوم الربط البيني، أو تخفيضها على الأقل، ليقطف المشتركون ثمار ذلك.
وكان تخلل الحفل، مجموعة من الفقرات المتنوعة.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: