موظفو حماس يعطلون العمل في بنكي الإنتاج والوطني الإسلامي

2018-01-12

غزة - "الأيام": نظمت أعداد كبيرة من الموظفين العمومين، المعينين من قبل حركة "حماس"، وقفة احتجاجية قبالة مقري البنك الوطني الإسلامي وبنك الإنتاج في غزة، وكلاهما خارج منظومة البنوك المرخصة من قبل سلطة النقد.

وأفضت هذه الوقفة، التي نظمت احتجاجاً على ما قام به البنكان من خصومات على رواتب الموظفين، إلى إغلاق مقار البنكين وفروعهما في قطاع غزة، أمس، بعد أن تم اقتطاع ما نسبته نحو 70% من رواتب الموظفين، التي قامت وزارة المالية في غزة بصرفها لهم كدفعة مالية حدها الأدنى 1200 شيكل، ما معدله 40% من قيمة الراتب وذلك وفق نظام الفئات المعمول به في السنوات الأخيرة.

وأشار نقيب الموظفين المعينين من قبل "حماس"، يعقوب الغندور، في تصريحات صحافية، أمس، إلى أن الاتصالات التي أجرتها نقابته مع إدارتي البنكين المذكورين لخفض نسبة هذه الخصومات لم تجد نفعاً، ولم تراع إدارة البنكين الظروف الصعبة لهؤلاء الموظفين الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ ما يزيد على أربعين يوماً.

وعطّل المحتجون العمل في البنكين وفرع بريد غزة، لنحو ساعتين، وسط يافطات رفعوها تنديداً بقرار الخصم، ورددوا هتافات طالبت البنكين بوقف الخصومات والعمل على حل مشكلتهم وتحقيق العدالة بين كافة فئات الموظفين، محذرين من خطورة التداعيات المترتبة على عدم تلقي الموظفين رواتبهم.

واتهم موظفون حركة "حماس" بالوقوف وراء الخصم الذي أجراه البنكان على رواتبهم، وتوعدوا في ذات الوقت بمواصلة احتجاجهم وتعطيل العمل في البنكين المذكورين، يوم الأحد المقبل، ما لم يتم التراجع عن الخصم من رواتبهم.

وكانت وزارة المالية في غزة أعلنت، أول من أمس، صرف دفعة مالية من مستحقات موظفي حكومة غزة السابقة "حكومة حماس" عبر فروع البريد وبنكي الإنتاج والوطني الإسلامي وذلك بمعدل 40% من قيمة الراتب.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: